قيادي في الجيش الوطني: العمليات العسكرية ستُستكمل قريباً وستكون مدينة جديدة على "موعد مع الحرية"

قاسيون – رصد أكد  القيادي في الجيش الوطني السوري "مصطفى سيجري" أن العمليات العسكرية في منطقة شمال سوريا، ستُستكمل قريباً، وذلك في إطار حديثه عن عملية "نبع السلام" في الذكرى الأولى لانطلاقتها ضد ميليشيات الحماية.وذكر "سيجري" في تغريدة على "تويتر" أن الجيش الوطني السوري سيمنع قيام "دولة عنصرية إرهابية"، كما أنه لن يسمح باغتصاب أجزاء من الأراضي السورية. وأضاف: "في الذكرى الأولى لعملية نبع السلام نؤكد على أن تحرير كل من عفرين وتل أبيض ورأس العين لم يكن إلا خطوة أولى، وقريباً تستكمل العمليات العسكرية وستكون عين العرب (شرق حلب) على موعد قريب مع الحرية".ونقل موقع نداء سوريا المعارض عن "سيجري"قوله  "وفق التفاهمات التركية الروسية والتي نصت على قيام الروس بإخراج تنظيم قسد الإرهابي من المناطق الحدودية وبعمق 32كم، يمكن القول اليوم إن روسيا فشلت في تنفيذ التزاماتها، وما زالت ميليشيات قسد الإرهابية تسيطر على المناطق الحدودية، وعليه يحق لتركيا التحرك عسكرياً إلى جانب الجيش الوطني لطرد المجموعات الإرهابية". وأردف أن "قسد تعتبر تنظيماً عنصرياً يتزعمه قادة حزب العمال الكردستاني ويستخدم بعض الشخصيات العربية والتركمانية ستاراً ويختبئ خلفها، ويسعى لاقتطاع أجزاء من الأراضي السورية وإقامة ما يسمى بإقليم كردستان سوريا".وأشار إلى أن "العمليات الإرهابية" التي تستهدف مناطق الشمال السوري وآخرها في مدينة "الباب" شرق حلب، كانت ميليشيات "قسد" تقف خلفها، مضيفاً أن "وقف الهجمات الإرهابية على المناطق المحررة يستوجب استئصال هذا التنظيم الخبيث وطرده إلى خارج الأراضي السورية".