النيران أحرقت قرية بكاملها في منطقة مشتى الحلو وتهدد قرية أخرى ..

قاسيون – رصد قالت مصادر النظام إن  الرياح الشرقية الجافة, التي بدأت منذ صباح يوم الخميس ،لم تهدأ  ولم تخمد النيران ولا الحرائق, بل على العكس اتسعت رقعتها أكثر. ونقلت صحيفة تشرين الموالية عن رئيس بلدية مشتى الحلو, التابعة للنظام  المدعو  جوزيف عيد وصفه للحرائق بالقول". تتسارع النيران على مدى ما يتاح لها من الكيلومترات, وتتسع لتحيط بكل البلدات والقرى آتية على حراجها, وعلى أشجار الزيتون والتفاح". وأضاف أن النيران  أحرقت قرية صغيرة بكاملها هي قرية بيت عركوش ,وهددت وتهدد قرية أخرى هي بصدقين.ومنذ أقل من ساعتين امتدت النيران  إلى بساتين قرية الجويخات, حسبما قاله رئيس بلدة عيون الوادي وليام سلوم التابع للنظام . ويخشى البعض  حسب ما نقل إعلام النظام أن تقترب الحرائق من المنازل وأن تمتد إلى الطرق العامة فتغلق عليهم درب المغادرة , فيما يرى الكثيرون أن الآليات غير كافية مقارنة بفداحة ما يحدث.