loader

مداهمة وكر عصابة خطف وتحرير الطفلة "ملك إدريس" والقبض على خاطفيها في السويداء

قاسيون – رصد

تمكن فصيل "قوات الفهد" في محافظة السويداء، من تحرير طفلة، اختطفت في ظروف غامضة من بلدتها في ريف دمشق، قبل أسبوع.

وقال مصدر مقرب من الطفلة "ملك بلال ادريس" للسويداء 24، إنها اختفت بعد مغادرتها من مدرستها في مدينة "عين ترما" بريف دمشق، يوم الخميس 17/9/2020، موضحاً أنها في الصف التاسع، ولم يحدث أن تغيبت عن المنزل سابقاً.

مضيفاً أنه بعد يوم على فقدان "ملك" اتصل من رقمها شخص طلب فدية مالية قدرها 50 ألف دولار أمريكي، مقابل إطلاق سراحها، كما هدد عائلتها بقتلها في حال لم يدفعوا الفدية، وقد تداولت وسائل التواصل الاجتماعي أحد التسجيلات التي يتحدث فيها الخاطف مع عائلة "ملك".

وأكد المصدر أن عائلة الطفلة قدمت بلاغاً للجهات الأمنية التابعة للنظام منذ أول يوم لفقدانها، إلا أن الجهات المذكورة اكتفت بإبلاغ العائلة أنها مخطوفة في السويداء بعد تتبع تغطية جوالها، مما دفع العائلة للتواصل مع الفصائل المحلية في السويداء وطلب المساعدة منهم للبحث عن الطفلة.

فيما ذكر مصدر من فصيل "قوات الفهد" للسويداء 24، أنهم بدأوا البحث عن الفتاة بعد تداول تسجيل اتصال الخاطف مع ذويها، والذي كان واضحاً من لهجته أنه من محافظة السويداء، كما تواصلت عائلة الطفلة مع الفصيل وفوضتهم بالعمل على إطلاق سراحها.

لافتاً إلى أن الجهات الأمنية التابعة للنظام اكتفت بتحديد أماكن الاتصالات والتغطية للفصيل ، وبعد يومين من البحث ومداهمة أماكن مشتبهة، تبين أن الطفلة محتجزة في منزل المدعو "وئام علبة" ببلدة قنوات، إذ تمت مداهمته فجر اليوم الخميس، والقاء القبض عليه وعلى المدعو "وسام الأباظة"، وتحرير الطفلة، فيما تم تسليم "وئام" و"وسام" للجهات الأمنية.

وحصلت السويداء 24 على تسجيلات مصورة لمداهمة المنزل الذي كانت الطفلة مخطوفة فيه، وللقبض على الشخصين المتورطين بخطفها.

يذكر أن تراخي الجهات الأمنية التابعة لنظام الأسد عن ملاحقة عصابات الخطف ووضع حد لها في الجنوب السوري، يساهم بتمادي أفراد هذه العصابات التي تعمل دون أي اكتراث بوجود سلطات أمنية.