loader

فضائح أمنية تهز أحد اقوي أفرع مخابرات النظام في سوريا

رصد قاسيون اتخذ  فرع أمن الدولة التابع للنظام بمنطقة كفرسوسة بدمشق خلال الأيام الماضية، إجراءات عقابية بعدد  من عناصره بعد كشفه قضايا تزوير بطاقات أمنية.وأفادت مصادر محلية، بأن رئيس الفرع أصدر قرارًا بنقل 6 عناصر تابعين للفرع ، لإحدى القطع العسكرية التابعة للنظام في حلب، وتحويلهم إلى عناصر بقوات النظام  بعد سحب بطاقاتهم الأمنية التابعة للفرع. وأضافت المصادر، أن العناصر خدموا بالفرع المذكور لعدة سنوات وتم سجنهم والتحقيق معهم بتهمة تقاضيهم رشاوي مقابل إصدار بطاقات غير نظامية وتجاوزهم ببعض الأمور كإخراج موافقات أمنية بطرق سرية مقابل المال.  وأكدت المصادر أن ضباط الفرع بدأوا بحملة تشديد أمني على العناصر وملاحقة المتورطين ومحاسبتهم بالتزامن مع إصدار قرارات جديدة تخص الأقسام التابعة للفرع وإحالة عناصر للتحقيق بعد اكتشاف عدد من التجاوزات فيه.وأشارت المصادر إلى أن هذه الحملة تعتبر استكمالًا لحملة شهدها الفرع ذاته في الفترة الماضية والتي طالت عشرات العناصر وبعض الضباط، وكان آخرها كشف قضية ارتكاب فعل اللواط بين العناصر حيث جرى نقلهم على إثرها لثكنات النظام في المحافظات وسحب بطاقاتهم الأمنية. ونوهت المصادر بحسب ما أفاد موقع الدرر الشامية المعارض  إلى أن هذه الحملات والقرارات الجديدة وملاحقة المتورطين كانت بأوامر مباشرة من مدير المخابرات العامة .  يذكر أنَّ نظام الأسد يتعامل بشكل مزدوج مع عناصره حيث يقوم بمحاسبة بعضهم بينما يستمر بترقية وتكريم مجرمي الحرب الكبار وتسليمهم مناصب أعلى.