loader

"لافروف" يحدد أولويات السياسية الروسية في سوريا

قاسيون – رصد زعم  وزير الخارجية الروسي " سيرغي لافروف": أن جدول أعمال موسكو حالياً يتصدره "حل المشاكل الإنسانية الحادة في سوريا واستعادة الاقتصاد الذي دمرته الحرب".وأشار وفي تصريح لوكالة "سبوتنيك" الروسية اليوم الجمعة إلى أن بلاده تعتبر من الهام إشراك منظمات الأمم المتحدة في المساعدة الإنسانية لإعادة إعمار سوريا، مضيفاً أن المرحلة التالية بعد ذلك تتمثل في تعزيز الجهود الدولية لاستعادة الاقتصاد والبنية التحتية. وحول التقييم الروسي لقانون "قيصر" الأمريكي وتأثيره على الداعمين لنظام الأسد قال "لافروف" إن الولايات المتحدة ترغب في رؤية تلك الخطة (قيصر) كأداة لخنق النظام السوري، مدعياً أنها أصابت المواطنين السوريين.وأضاف: "الدول الأوروبية دافعت بحماس شديد عن القانون خلال جلسة مجلس الأمن التي تم عقدها يوم أمس الأول، وقالوا: إن العقوبات تهدف فقط إلى الحد من تصرفات مسؤولي النظام، وإن الشعب السوري لن يتأثر بها، لأن القانون ينص على وجود استثناءات تتمثل بتوصيل الغذاء والدواء والمواد الأساسية الأخرى". يذكر أن نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكية والمبعوث الخاص إلى سوريا "جويل رايبورن" أكد يوم أمس أن بلاده لن ترفع العقوبات عن نظام الأسد حتى يفرج عن المدنيين المحتجزين بشكل تعسفي، ويضمن وصول المساعدات الإنسانية إلى جميع المناطق المحاصرة في سوريا، وحتى يتسنى للنازحين العودة الطوعية والكريمة والآمنة إلى ديارهم، و يكون هناك مساءلة عادلة لمرتكبي جرائم الحرب.وأوضح  بحسب ما نقل موقع نداء سوريا المعارض أن العقوبات الأمريكية تستهدف عائلة الأسد وآخرين ممن يدعمون النظام أو يعرقلون الحل السلمي في سوريا، المتفق عليه في قرار مجلس الأمن رقم 2254، مشيراً أن عائلة الأسد وأعوانهم يعيشون في رفاهية وثراء على حساب الشعب السوري، بينما يرتكب النظام أعمالاً همجية ضد شعبه، ويفشل في اتخاذ الخطوات الأساسية لرفع المعاناة عن الشعب.