loader

"حركة الشغل المدني" العلوية تتحدث عن أهداف الرسالة التي وجهتها الحركة إلى بشار الأسد

قاسيون - متابعات

تحدث المحامي عيسى إبراهيم، مستشار "حركة الشغل المدني" ذات المكون العلوي، عن أهداف الرسالة التي وجهتها الحركة لرئيس النظام، بشار الأسد، والتي طالبته فيها بالتنحي الفوري عن السلطة.

وقال إبراهيم لموقع "عربي21": إن البلاد وصلت لمرحلة حرجة، ولا بد من البحث عن مخرج، وهذا المخرج لن يكون ما دام الأسد على رأس السلطة.

وأضاف أن "الحركة أرسلت الرسالة للأسد بناءً على مطالب الأهالي في الداخل السوري، منهم أنصار النظام"، مضيفاً أن "مطالبات كثيرة من سكان المناطق الخاضعة لسيطرة النظام، ومن الموالين، وصلت للحركة، مفادها بأن على الجميع البحث عن مخرج، ولاسيما أن الظروف الاقتصادية وصلت إلى مراحل في غاية الصعوبة".

وأشارت الرسالة إلى أن "البلاد وصلت لمرحلة حرجة، ولا بد من البحث عن مخرج، وهذا المخرج لن يكون ما دام الأسد على رأس السلطة" فهو "يتحمل المسؤولية الكاملة عما جرى ويجري في سوريا ابتداء من الضحايا والجرحى بأعدادهم الضخمة، ومروراً بكل مأساة".

وخاطبت الرسالة الأسد بالقول: "لم يعد هناك ما يدعو لبقائك في كرسي الرئاسة، ففي كل بيت سوري أثر كارثي من آثار هذه الكارثة المستمرة، إلا بيتك وأسرتك، ولم يعد هناك من يريد بقاءك أو يستطيع إقناع الآخرين، عقلاً وأخلاقاً وقانوناً، بضرورة بقائك، إذا اقتنع هو".

واعتبر إبراهيم أن "أعباء الأسد على روسيا صارت أكبر من المنافع التي كان يحققها لهم، مشيراً إلى أن الرسالة إلى تشكيل مجلس رئاسي ثلاثي من الحكماء المشهود لهم بالنزاهة، تمهيداً لعملية الانتقال السياسي.