هل توجد علاقة بين "تحرير الشام" وجماعات جهادية استهدفت الجيشين التركي والروسي في إدلب؟

قاسيون - متابعات

بعد استهداف الدوريات المشتركة الروسية والتركية، بالإضافة لنقاط الجيش التركي في مناطق خاضعة للسيطرة هيئة تحرير الشام، تساءل مراقبون إن كانت توجد علاقة بين هذه المجموعات وبين الهيئة.

ونفت “هيئة تحرير الشام” اليوم، الخميس 17 أيلول، عبر صحيفة عنب بلدي، وجود أي علاقة أو صلة لها بالمجموعات غير المعروفة التي تستهدف الروس والأتراك في إدلب.

وقال مسؤول التواصل الإعلامي في “تحرير الشام” تقي الدين عمر، للصحيفة، إن “تحرير الشام” لا تعرف “كتائب خطاب الشيشاني” ولا تربطها أي صلة بـ "سرية أنصار أبي بكر الصديق" . 

وأكد تقي الدين أن “تحرير الشام” لم تسمع بـ”الكتائب” إلا من الإعلام، مضيفًا “نشكك في مثل هذه الجهات التي ظهرت فجأة وفي ظروف غامضة”. 

واستهدفت مجموعة تطلق على نفسها “كتائب خطاب الشيشاني” الدوريات الروسية- التركية المشتركة على “M4″، بينما استهدفت مجموعة تسمى “سرية أنصار أبي بكر الصديق” الأتراك فقط في جميع هجماتها.