loader

تناقض في التصريحات الرسمية.. هل سنشهد آلية جديدة لتوزيع الخبز؟

قاسيون – رصد نفى وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة الأسد طلال البرازي، وجود أي تغيير على آلية توزيع الخبز عبر البطاقة الذكية. وأوضح البرازي أنه "كانت توجد دراسة لتحديد كمية الخبز وفق شرائح لكنها لم تطبق".  وقال البرازي لصحيفة الوطن الموالية :قائلا  "كان الهدف منها أن تحصل كل أسرة على حاجتها الفعلية من الخبز، وتقرر تأجيل تطبيقها نظراً لعدم وجود ضرورة لذلك في الوقت الحالي". وزعم  البرازي توفر مادة الطحين بشكل كاف، وأن "المخابز تعمل على مدار الساعة لتوفير الكميات اللازمة”، لافتاً إلى أنه "قد يحصل بعض التأخير في تسليم الكميات نظراً لبعد مراكز التخزين في عدد من الحالات الاستثنائية."  ويأتي نفي الوزير، بعد يوم من تأكيد معاونه رفعت سليمان لصحيفة "الثورة" الرسمية، أنه سيتم إتباع آلية جديدة لبيع مادة الخبز على البطاقة الإلكترونية ابتداءً من يوم الجمعة، حيث سيتم منح المخصصات كل يومين بدلاً من كل يوم، وسيتم توزيع 4 ربطات لكل عائلة بغرض تخفيف الازدحام على الأفران.  وبدأ بيع الخبز عبر البطاقة الذكية بدمشق وريفها ابتداء من منتصف نيسان 2020، بسقف 4 ربطات يومياً للعائلة، وتباع الربطة من الفرن بـ50 ليرة، ومن المعتمدين بـ60 ليرة متضمنة أجور النقل والخدمة. يذكر أن الأفران تشهد منذ فترة ازدحامات كبيرة، وسط انتقادات عبر وسائل التواصل الاجتماعي تطالب الحكومة بابتكار آلية توزيع صحية تضمن التباعد بين المواطنين أثناء عملية الشراء، خاصة مع انتشار فيروس كورونا محلياً.