loader

نظام الأسد يخسر عددا من عناصره في انفجار ببادية دير الزور

قاسيون - رصد

أعلنت   مصادر إعلامية محلية  وقوع دفعة جديدة من عناصر نظام الأسد بين قتيل وجريح إثر انفجار لغم بهم في بادية محافظة دير الزور شرق سوريا.ونشرت صفحة "عين الفرات" المتخصصة بنقل أخبار المنطقة الشرقية من سوريا، شريطاً مصوراً يظهر اللحظات الأولى لانفجار لغم بعناصر يعملون في "ميليشيات الدفاع الوطني".وذكرت حسب موقع نداء سوريا أن اللغم انفجر بالعناصر أثناء تواجدهم في بادية الميادين بريف دير الزور الشرقي، دون أن تحدد التاريخ. ودائماً ما يتعرض عناصر لنظام الأسد وحلفائه لهجمات مجهولة في البادية السورية، أبرزها قبل أيام وأسفرت عن مقتل جنرال روسي، وقائد ميليشيا "الدفاع الوطني" التابع للنظام في مدينة الميادين شرق دير الزور "محمد تيسير الظاهر" إلى جانب 5 من عناصره بعد وقوعهم في حقل ألغام بالقرب من حقل "التيم" النفطي.وفي وقت سابق ذكر المتحدث باسم القوات الروسية في سوريا أن نشاط من أسماهم "المسلحين" و"الإرهابيين" في منطقة وسط سوريا، شهد زيادة ملحوظة مؤخراً، بعد أن أصدرت "الإدارة الذاتية" لمنطقة شمال شرقي سوريا، التي تسيطر عليها الولايات المتحدة، عفواً عن عناصر مسلحين.