قيادي في هيئة تحرير الشام : نتائج مبهرة حققتها عمليات القنص ضد قوات الأسد في ادلب

قاسيون – رصد اكد  أبو خالد الشامي المتحدث العسكري لهيئة تحرير الشام "أن عمليات القنص التي تشهدها جبهات القتال ضد قوات الأسد حققت نتائج مبهرة بالفترة الأخيرة " وأضاف الشامي في تصريح صحفي له اليوم السبت " أن مقاتلي المعارضة بدأوا مرحلة تستنزف العدو بالعنصر البشري، وكان ذلك نتاجاً لجهود وتدريبات استمرت لمدة طويلة في الإعداد العسكري، لافتا إلى  قيادة  الجناح العسكري بتدريب وتخريج عدة دورات مختصة في مجال القنص بصنفيه الليلي والنهاري، وذلك لأهمية هذا المجال في معركتنا مع العدو وميليشياته. وأردف ، شهدت المرحلة الأخيرة عشرات الإصابات المحققة بفضل الله ، تارة بالقنص وتارة بسلاح المدفعية، وكان آخرها ليلة أمس الجمعة حيث هلك عنصران من قوات الأسد في محور جوباس وقبله في محور بينين، في عملية نوعية بعد أن تسلل القناصون إلى مقربة من نقاط الميليشيات الأسدية.وتصدت فصائل الثوار، مساء أمس الجمعة، لمحاولة تسلل قامت بها مجموعة من عناصر قوات الأسد والميلشيات المساندة لها على أحد محاور ريف إدلب الجنوبي، وأوقعت المجموعة المهاجمة بين قتيل وجريح. وقال مصدر عسكري لـ "وكالة زيتون الإعلامية" إن فصائل الثوار تمكنت من صد محاولة تسلل قامت بها مجموعة من عناصر قوات الأسد والميلشيات المساندة لها على محور بلدة البارة بريف إدلب الجنوبي، وأوقعت كامل المجموعة المهاجمة بين قتيل وجريح.