قوات الشرطة في "اعزاز" تنفذ عملية "عالية الخطورة" وتعتقل 10 قيادات من "تنظيم الدولة

قاسيون – رصد بثت قوات الشرطة والأمن العام الوطني في مدينة "أعزاز" بريف حلب الشمالي شريطاً مصوراً يوثق تنفيذ عملية أمنية وصفتها بـ"عالية الخطورة" ضد خلايا تنظيم الدولة. وأشارت قوات الشرطة إلى مداهمة أربعة أوكار تابعة لخلايا تنظيم الدولة، وإلقاء القبض على عشرة من قيادات التنظيم، وسجنهم في محكمة "أعزاز".وصادرت القوات خلال العملية كميات كبيرة من مواد "تجهيز القنابل، ومواد متفجرة، وأسلحة، وذخائر، وكواتم صوت، ومواد مخدرة. وكان "مكتب أعزاز الإعلامي" قد نقل عن مصادر في الشرطة في العاشر من شهر حزيران/ يونيو الماضي أن الاستخبارات شنت حملة أمنية ضد خلية أمنية تابعة لتنظيم الدولة، شملت عدة منازل في المدينة وأماكن مخصصة لتصنيع المواد المتفجرة.وعُثر خلال الحملة على مسدسات ووثائق سورية مزورة، وهواتف نقالة مزودة بشرائح إلكترونية خاصة بأجهزة التفجير عن بُعد، إضافة لضبط مستودع لصنع "كواتم الصوت". وحول المهمة الموكلة إليهم أشارت أجهزة الاستخبارات في المنطقة  حسب ما نقل موقع نداء سوريا حينها إلى أن الأفراد يعملون على تحضير الأمور اللوجستية للخلايا الأمنية المسؤولة عن إحداث تفجيرات وتنفيذ عمليات اغتيال بالمنطقة.يُذكر أن قوى الجيش الوطني السوري والشرطة العسكرية في مناطق شمال شرقي حلب تنفذ بين الحين والآخر عمليات أمنية ضد خلايا تابعة لتنظيم الدولة، وميليشيات الحماية، المسؤولة عن تفجير سيارات ودراجات نارية مفخخة داخل الأسواق، فضلاً عن ضبطها خلايا مرتبطة بنظام الأسد، آخِرها كان في مدينة "عفرين"، حيث تعمل على إغراء الشبان بإجراء "تسوية" مع النظام، وإقناعهم بالانضمام إلى جيشه.