"تحرير الشام" توضح أسباب اعتقال الجهادي الفرنسي في إدلب

قاسيون - متابعات

كشفت هيئة تحرير الشام، اليوم الأربعاء 2 أيلول، عن سبب اعتقال الجهادي الفرنسي عمر ديابي (عمر أومسين) قبل يومين، بحجة “وجود دعاوى رُفعت بحقه”، وتفرّده بإقامة “إدارة مصغرة”.

وبحسب تصريح صادر عن مكتب العلاقات الإعلامية في “الهيئة”، لصحيفة "عنب بلدي"، فإن اعتقال ديابي جاء “بعد عدة دعاوى رُفعت بحقه، وكثير من المخالفات التي ارتكبها ديابي طوال مدة وجوده في الشمال السوري”.

ومن هذه المخالفات التي ارتكبها ديابي، “تفرده بما يشبه إدارة مصغرة خاصة به وبأهل منطقته، تتضمن أغلب الإجراءات المدنية المتعلقة بالأحوال الشخصية كالزواج والطلاق والمعاملات”.

كما اتهمت “الهيئة” ديابي بتنظيم محاكمات بعيدًا عن إدارة المنطقة المعنية، إضافة إلى “وجود سجن مصغر في منطقته (المخيمات)، وما يتضمن ذلك من إنزال عقوبات وتعزيرات على المخالفين”.

واعتبرت “الهيئة” أن الإجراءات التي قام بها ديابي “مع قلة الأهلية وانعدام الخبرة، هي بوابة إفساد وشر، تسبب ضياع الحقوق والعبث بالحرمات”.

وأكد البيان أن “تحرير الشام” ضبطت الملف المدني والجنائي في المنطقة بعد جهود مضنية، ولن “تسمح بهذه التصرفات أبدًا”.

وكانت “الهيئة” اعتقلت ديابي، وهو قائد لجماعة من المقاتلين الفرنسيين في سوريا، قبل أيام في إدلب.