loader

معارضون : الإعلان عن توعّك "بشار الأسد" خلال كلمة ألقاها بدمشق "مسرحية"

قاسيون – رصد
استفز إعلان نظام الأسد عن إصابة "بشار الأسد" بوعكة صحية خلال كلمة له أمام أعضاء "مجلس الشعب" أمس الأربعاء شخصيات معارضة وأثار ردود فعل عدة، اعتبر معظمها أن  ما جرى مجرد "مسرحية".من مسرحيات النظام التي عودنا عليها دوماً.
واعتبر الباحث السوري "عباس شريفة" أن نظام الأسد يهدف من التركيز الإعلامي" الخاص على انخفاض ضغط الدم لبشار الأسد، إلى تحويل الأنظار عن تفشي المرض والجوع والفساد والدمار، مع انعدام الحلول لتلك المشاكل لدى حكومة النظام، إلى جانب محاولته استعطاف حاضنته التي بدأت تنفض من حوله.
ولفت إلى أن "حافظ الأسد" مات ولم يجرؤ أحد في سوريا على الكلام عن إصابته بسرطان الدم، متسائلاً بالقول: "فمتى كان الإعلام السوري شفافًا ليتكلم عن مرض بشار الأسد بهذه الطريقة؟".
بدوره قال الباحث "رضوان زيادة": "من المثير فعلاً أن تعلن وسائل إعلام الأسد عن وعكته الصحية، ففي بلاد الدكتاتورية صحة الرئيس من أسرار الوطن السرية، المهم أكمل الأسد مسرحيته الهزلية أمام جمهور ممثل يطلق عليهم "أعضاء البرلمان" وانتهت المسرحية بدون أي إثارة سوى أن الشعب سئم من هذه المسرحية لأنها جلبت له الويلات".
وعلق الإعلامي "هادي العبدالله" قائلاً: "برأيي الشخصي وأمام سوء وتردي الوضع الصحي في مناطق سيطرته.. كان لا بد للمجرم الأسد من مسرحية استعراضية يتظاهر فيها بوعكة صحية وهبوط في ضغطه، يظهر فيها أنه هو أيضاً يعاني صحياً وليس فقط الناس في مناطق سيطرته!".
ومن جهته قال السياسي المعارض "يحيى العريضي": "لو لم تكن هذه المسرحية السخيفة مقصودة؛ كان بالإمكان معالجة التوقف بالمونتاج؛ وخاصة أن الكلمة مسجلة، وليست مباشرة؛ لكن قدّر الله الفضيحة، كي يظهر منسوب التفاهة في تلك العصابة المجرمة؛ وكي تظهر درجة الانمساخ في جمهورهم مغلق الدماغ".و ذلك حسب موقع نداء سوريا المعارض.
وكان "بشار الأسد" قد برر توقفه عن الحديث للحظات خلال كلمة ألقاها أمام أعضاء "مجلس الشعب" اليوم الأربعاء، بأنه لم يتناول الطعام منذ الأمس، واعتبرها حالة طبيعية تحصل.