loader

مسؤول أميركي يوضح سبب استهداف حافظ بشار الأسد بعقوبات قيصر

قاسيون – رصد كشف مسؤول حكومي أميركي سبب استهداف العقوبات الجديدة لحافظ بشار الأسد، النجل الأكبر للرئيس السوري بشار الأسد، في حين حذر مسؤول آخر أيضا "المستثمرين في دول الخليج" عواقب تدفق الاستثمارات إلى النظام السوري.وكانت وزارتا الخارجية والخزانة أعلنتا فرض عقوبات جديدة على النظام السوري، بموجب قانون قيصر الذي يفرض عقوبات مالية على مسؤولين سوريين ورجال أعمال وكل أجنبي يتعامل مع دمشق، حتى الكيانات الروسية والإيرانية. وبالإضافة إلى حافظ بشار الأسد، طالت القائمة زهير توفيق الأسد ونجله كرم الأسد، والفرقة الأولى في جيش النظام، وفق بيان الخارجية الذي أكد أن "الوقت حان لإنهاء حرب الأسد الوحشية التي لا مبرر لها"، و"هذا هو ما تهدف حملة العقوبات إلى تحقيقه، قبل أي شيء آخر".وقال مسؤول حكومي أميركي أن استهداف النجل الأكبر لبشار وأسماء الأسد بالعقوبات يأتي "تماشيا مع العقوبات السابقة التي شملت والده ووالدته، ولأننا رأينا بروز دوره في العائلة وتماشيا مع فرض عقوبات على الأعضاء البالغين في العائلة الذين يلعبون دورا أساسيا في النظام السوري..". وأضاف أن معاقبة الأشخاص المنتمين لعائلة الأسد جاءت لأنهم "يواصلون العمل باسم أهلهم الخاضعين للعقوبات أو أقربائهم الآخرين ونيابة عنهم ويمكن رؤية هذا الاتجاه يتطور في عائلة الأطرش"، في إشارة إلى عائلة زوجة رئيس النظام السوري.وأضاف المسؤول الأميركي، في مؤتمر عبر الهاتف، "أن هذه العقوبات تهدف لمنع أي محاولة لمواصلة القيام بأي عمل من خلال حافظ بشار الأسد أو لتنشئته للتمكن من مواصلة هذه النشاطات لصالح عائلته".

المصدر قناة الحرة