loader

"كورونا" ينتشر بسرعة في مناطق النظام والميليشيات الإيرانية تساهم في انتشاره

قاسيون – رصد ارتفع  عدد الإصابات بفيروس كورونا في مناطق الأسد  إلى 674 بعد تسجيل 24 إصابة جديدة أمس  الاثنين.وقالت وزارة صحة النظام في آخر إحصائية لها إلى أن عدد الوفيات ارتفع  إلى 40، بعد وفاة حالتين، فيما سُجل شفاء 10 حالات؛ ما رفع عدد المتعافين إلى 210. وأكدت مصادر متطابقة أن فيروس "كورونا" تفشى بشكل كبير في العاصمة السورية دمشق وريفها، وأصاب العشرات من السكان، بسبب انتشار الميليشيات الإيرانية وتركزها في مقار داخل الأحياء السكنية.وأصيب أكثر من 11 عنصراً من ميليشيا "لواء فاطميون" الموالية لإيران بفيروس "كورونا" خلال الأيام الماضية في منطقة السيدة زينب بريف دمشق. وبحسب موقع "صوت العاصمة" فإن نظام الأسد يدرس إعادة فرض الحجر الصحي على "السيدة زينب" وعدد من البلدات المجاورة لها كون الفيروس ما زال متفشياً بشكل كبير بين قاطني المنطقة.وأوضح أن نظام الأسد رفع الحجر الصحي عن "السيدة زينب" المرة الماضية بسبب ضغوط مورست عليه من قِبَل الميليشيات الإيرانية. وقبل أيام ذكر مدير مكتب "دفن الموتى" في العاصمة السورية دمشق "فراس إبراهيم" أن عدد الوفيات ارتفع بشكل كبير في المنطقة، منذ العاشر من شهر تموز/ يوليو الجاري، بعضها بسبب فيروس "كورونا"، وبعضها توفيت لأسباب أخرى.وذكر "إبراهيم" أن معدل الوفيات الوسطي اليومي في العاصمة دمشق هو 40 حالة وفاة، وذلك منذ العاشر من الشهر الجاري، مضيفاً أن بعضها بفيروس "كورونا"، وأخرى ناجمة عن أعراض شبيهة بأعراض الفيروس لم يتم التأكد من إصابتها، حسب وصفه.