بمساعٍ تركية.. العمل على تشكيل "لجنة عليا" لتنسيق العمل العسكري في إدلب

قاسيون - متابعات

بعد تداول أنباء عن محاولات تركية لدمج "تحرير الشام" بـ "الجبهة الوطنية"، أفادت صحيفة سورية، بأن المساعي التركية، لم تعد تهدف إلى الدمج، إنما لتشكيل  لجنة عليا لتنسيق العمل العسكري في إدلب.

وبحسب صحيفة "عنب بلدي"، نقلاً عن مسؤول المكتب الإعلامي في “هيئة تحرير الشام”، تقي الدين عمر، فإنه لا وجود لغرفة عمليات جديدة، وإنما يدور حديث بشأن تشكيل لجنة عليا مكونة من عدة فصائل تشرف على العمليات العسكرية، وعلى توزيع مكونات مختلف الفصائل وضبط مستوى المعسكرات.

وقال تقي الدين، إن “اللجنة مكونة من فصائل (الفتح المبين)، تشرف على الرباط وتوزيع قوات مختلف مكونات الغرفة، وتضبط مستوى المعسكرات، والإسناد الناري، وتوزيع الألوية العسكرية وجاهزيتها وتحصين الجبهات، كما تطور مختلف الصنوف والأعمال العسكرية”. 

وبحسب مصدر عسكري من “الجبهة الوطنية للتحرير”، نقلت عنه "عنب بلدي"، فإن قادة الصف الأول في “الجيش الوطني” اجتمعوا قبل أيام مع ضباط أتراك لبحث تشكيل جسم عسكري جديد، دون توضيحات أكثر بشأن آلية التشكيل. 

وتضم غرفة عمليات “الفتح المبين” كلًا من “هيئة تحرير الشام” و”الجبهة الوطنية للتحرير” المنضوية ضمن “الجيش الوطني السوري” إلى جانب “جيش العزة”.