أطباء المحرر يحملون الجيش الوطني مسؤولية إنتشار كورونا في الشمال السوري

قاسيون - متابعات

حملت "نقابة أطباء الشمال المحرر "، السلطات في ريف حلب الشمالي، "الجيش الوطني"، مسؤولية تسجيل إصابة بفيروس كورونا لسيدة قادمة من حلب، مطالبة المسؤولين بوقف عمليات تهريب البشر من مناطق سيطرة النظام إلى الشمال المحرر.

 جاء ذلك في بيان نشرته "نقابة أطباء الشمال المحرر "، عبر معرفاتها الرسيمة، بعد تسجيل إصابة لامرأة قادمة من حلب برفقة 14 سخصاً غير سائق الحافلة.

وطالبت جهات مسؤولة في إدلب، كل من يعلم بوصول شخص من مناطق النظام عن طريق التهريب إلى مناطق الشمال السوري، الإبلاغ عنه للجهات المسؤولة فورياً، وهذا الأمر دين ومسؤولية الجميع.

ويخضع الريف الشمالي في حلب، لسيطرة، فصائل الجيش، المتهمة بإجراء عمليات تهريب للبشر مع مناطق النظام، دون مراعاة أدنى المعايير الطبية.

  وبعد تسجيل الإصابة في مدينة سرمين بريف إدلب، طالبت الهيئات الطبية من جميع الأشخاص الذين قدِموا من مناطق سيطرة النظام إلى محافظة إدلب يوم الأربعاء تاريخ 22 تموز 2020 وما بعده، وخاصةً المرافقين للحالة المثبتة في مدينة سرمين، ضرورة الالتزام بالحجر المنزلي لمدة14 يوماً، والاتصال على الأرقام المبينة أدناه لمتابعة حالتهم وتقديم الإرشادات اللازمة: 

352681126079+

352681130309+

352681126081+

 وسجلت أول إصابة مؤكدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا في مشفى باب الهوى القريب من الحدود التركية شمالي إدلب يوم الخميس 9 تموز 2020.