قسد تعلن انتهاء المرحلة الثانية من عملية "ردع الإرهاب" في ريف دير الزور (فيديو)

قاسيون - متابعات

كشفت قسد، عن حصيلة ما اسمتها "المرحلة الثانية" من عملياتها الأمنية والتي أطلقت عليها "درع الإرهاب" شرق دير الزور، وسط اتهامات لها بتنفيذ اعتقالات لمدنيين في المنطقة.

ونشرت "قسد" بيانا مقروءا في اجتماع بحقل العمر النفطي حيث قالت: "إن القوات المشاركة في الحملة تمكنت من تحقيق الأهداف المخطط لها خلال أربعة أيام، حيث تمكنت من إلقاء القبض على 31 شخص مشتبه بهم بالتعامل مع التنظيم، بينهم مسؤول كبير في تنظيم داعش". 

وأضاف البيان، "كما تمكنت القوات من مصادرة والاستيلاء على عدد كبير من الأسلحة الفردية من نوع كلاشنكوف وبي كي سي وقواذف آر بي جي، إضافة لعشرين لغما ومعدات وأجهزة تحكم وهواتف معدة للتفجير، وعدد من العبارات المعدة لعمليات التهريب عبر النهر". 

وقالت قسد في وقت سابق، إنها اعتقلت "أميرا من داعش" مسؤولا عن توزيع المرتبات المالية على عناصر خلايا التنظيم والمتعاملين معه في الريف الشرقي لمدينة دير الزور،  مضيفةً  أنها اعتقلت عددا من عناصر خلايا "داعش" في اليوم الثالث من المرحلة الثانية لحملة ردع الإرهاب.

وأفادت وكالة أنباء "هاوار" التابعة لقسد،  بأن "قوات الكوماندوس ألقت القبض على الأمير الداعشي في بلدة الشحيل الواقعة شرقية مدينة دير الزور".

وبدأت "قوات سورية الديمقراطية" في الرابع من شهر يونيو المرحلة الثانية لحملة "ردع الإرهاب" والتي تستهدف المناطق والقرى الواقعة شرق نهر الفرات.