loader

وكالات : قرار مجلس الأمن باعتماد معبر واحد سيؤدي الى فقدان أرواح في الشمال السوري

قاسيون – رصد

قالت  وكالات إغاثية، إن قرار مجلس الأمن الدولي باعتماد معبر واحد لإدخال المساعدات إلى سوريا بدلاً من معبرين، سيؤدي إلى فقدان أرواح، كما سيزيد من معاناة 1.3 مليون سوري يعيشون في المنطقة.

وقالت وكالات الإغاثة العاملة في سوريا في بيان مشترك، اليوم الأحد، "إن إغلاق شريان حيوي عبر الحدود، سيزيد من صعوبة الوصول في شمال غربي سوريا إلى ما يقدر بنحو 1.3 مليون شخص يعتمدون على الغذاء والدواء الذي تقدمه الأمم المتحدة".

واعتبرت الوكالات الإغاثية أن قرار مجلس الأمن "ضربة مدمرة مع تأكيد أول حالة إصابة بفيروس كورونا في إدلب"، وفقاً لوكالة "رويترز".
من جهتها، أكدت منظمة "أطباء لحقوق الإنسان" في بيان منفصل، أن "قرار مجلس الأمن أغلق الطرق المباشرة أمام مئات الآلاف من النازحين السوريين الذين هم في أمس الحاجة للغذاء والدواء".

في حين قال مدير شؤون الأمم المتحدة في منظمة "هيومن رايتس ووتش"، لويس شاربونو، إن "أعضاء مجلس الأمن أذعنوا ومنحوا موسكو ما تريده، أي تخفيض آخر كبير في المساعدات الموجهة عبر الحدود إلى السوريين البائسين الذين يعتمدون عليها من أجل البقاء على قيد الحياة".

وكان مجلس الأمن، اعتمد قراراً لتمديد آلية إيصال المساعدات الإنسانية العابرة للحدود إلى سوريا من معبر "باب الهوى" ولمدة عام واحد، في حين استبعد المجلس "باب السلامة" بضغط "الفيتو" الروسي.