فرقة "الحمزة" في الجيش الوطني تستبيح قرية بريف عفرين

قاسيون - متابعات

استباحت فرقة "الحمزة" المنضوية في الجيش الوطني، قرية الفريرية، بريف عفرين، واعتدت بالضرب على الأهالي، من الأطفال والنساء والشيوخ، وسرقت الأموال والذهب، حسب ما نقلت شبكة "أخبار الشمال".

وقالت الشبكة، إن القيادي في فرقة "الحمزة"، المدعو "أبو شاهر"، مسؤول القطاع، حضر للاستيلاء على محلات تابعة لمسجد القرية التابعة الى مديرية الأوقاف علماً ان هناك أشخاص مستأجرين ويدفعون الإيجار إلى الأوقاف، وحين اختلف مع المستأجرين اعتقل أحدهم وأخذه إلى الحاجز وقام بضربه وعندما حضرت والدته لإنقاذه ركلها برجله فسقطت على الأرض مغمياً عليها.

وأضافت الشبكة، في تقريرها، أنه بعد الاعتداء على المرأة، استنفر أهالي القرية، فطلب"أبو شاهر" مؤازرة، مدعياً أنه يشتبك مع خلايا "بي كي كي"، مع أن من اشتبك معهم كانوا مع فصيل الحمزات لمدة سنه ونصف والآن هم مع فيلق الشام.

وأكدت الشبكة، أن قوات المؤازرة، دخلت القرية واستباحت كل شي فيها تم الاعتداء على الشيوخ والأطفال و النساء وسرقة الذهب منهم بقوة السلاح، وتم سرقة كل شي بالقرية من سيارات وجرارات وغيرها مع السب والشتم والكلمات البزيئة والغير أخلاقية.

يذكر أن قبل قرابة الشهر، وقع خلاف مع عناصر من فرقة الحمزة وأهالي من الغوطة الشرقية نتيجة قيام عنصر من ((فرقة الحمزة)) برمي قنبلة يدوية على محل بقالة، لأنه رفض إعطائهم بالدين، وحدوث مشادة كلامية داخل المحل، أدت لمقتل مدني وطفلين.