loader

بينهم 4 نساء تعرضن للاغتصاب.. لاجئون سوريون يقدمون شكوى ضد جميل حسن في ألمانيا

قاسيون - وكالات

قدّم 7 لاجئين سوريين، هم ضحايا أو شهود لعمليات اغتصاب وتعديات جنسية في معتقلات نظام الأسد، شكوى في ألمانيا تستهدف جميل الحسن.

وأكد مكتب المدعي العام الفدرالي في كارلسروه، جنوب غرب ألمانيا، ل"فرانس برس"، أنه تلقى الشكوى التي قُدّمت الأربعاء.

وقال المركز الأوروبي للحقوق الدستورية وحقوق الإنسان إن الشكوى تستهدف بالاسم تسعة مسؤولين كباراً في الحكومة السورية والاستخبارات الجوية.

ومن بين المستهدفين بالشكوى جميل حسن وهو أحد المقربين سابقاً لبشار الأسد والرئيس السابق للمخابرات الجوية وكان في منصبه حتى عام 2019، وهو بالفعل ملاحق بموجب مذكرة توقيف دولية من ألمانيا وفرنسا. وتشتبه العدالة الألمانية بارتكابه "جرائم ضد الإنسانية".

واعتُقل أصحاب الشكوى، وهم أربع نساء وثلاثة رجال لاجئون في أوروبا، في مراكز احتجاز مختلفة للمخابرات الجوية في دمشق وحلب وحماة.

وبين نيسان 2011 وآب 2013، كانوا جميعاً ضحايا أو شهوداً على التعذيب والعنف الجنسي مثل "الاغتصاب أو الصدمات الكهربائية على الأعضاء التناسلية أو العري القسري أو حتى الإجهاض القسري".

وتقول إحدى النساء الضحايا وفق ما جاء في البيان، "أريد أن تفهم الأسرة الدولية والمحاكم في العالم ما تعرّضنا له لمجرد أننا نساء".

يذكر أن جميل حسن، تم إعفاؤه العام الماضي من منصبه في رئاسة فرع "الجوية"، ومنحه منصباً رسمياً كمستشار لبشار الأسد، وذلك على خلفية تضارب المصالح بين الروس والإيرانيين، حيث يعد الحسن محسوباً على إيران.