loader

سمير جعجع رداً على عون : الإصلاحات تبدأ من المعابر غير الشرعيّة بين لبنان وسوريا

 قاسيون - مواقع عربية – رصد 

كشف رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، أن الدولارات التي سيضخها مصرف لبنان المركزي "ستذهب إلى سوريا"، معتبراً أن ضخ الدولارات لن يسهم في لجم تدهور سعر صرف الليرة اللبنانية.

وشدد جعجع في تغريدة عبر حسابه على "تويتر"، على أن الإصلاحات هي الحل الوحيد لإيقاف تدهور الليرة اللبنانية.

ورأى أن الإصلاحات تبدأ من "المعابر غير الشرعيّة بين لبنان وسوريا"، ولا تنتهي بملف الكهرباء، الذي "يشكل نزفاً يومياً وكبيراً للدولارات في لبنان".

ويأتي ذلك فيما أكد الرئيس اللبناني، ميشال عون، الجمعة ، أن مصرف لبنان المركزي سيبدأ ضخ الدولار في السوق اعتباراً من يوم الاثنين المقبل، بهدف دعم الليرة اللبنانية.

وكانت صحيفة "الشرق الأوسط"، نقلت عن مصادر لم تسمها، قولها إن "تجاراً سوريين مارسوا ضغوطاً واضحة على طلب الدولار في الأسواق اللبنانية، بما يفوق بكثير كميات السيولة المتوفرة لدى الصرافين".

وأكد مرجع أمني لبناني أن المعلومات التي تفيد بتهريب كميات كبيرة من الدولارات إلى سوريا "صحيحة".

وأبدى المصدر "خشيته من أن يكون التهريب، هو مصير الدولارات التي يعتزم مصرف لبنان ضخها، ما لم تقم الأجهزة الأمنية بملاحقات صارمة تكافح بموجبها التلاعب بالدولار"، وفق ما نقله موقع "أخبار اليوم" المحلي.

وفي وقت سابق، اعتبر النائب اللبناني، هادي أبو الحسن، أن قرار الحكومة اللبنانية بضخ الدولار الأمريكي في الأسواق، سيؤدي إلى تهريب الأموال إلى سوريا.