loader

واشنطن : الخيار الوحيد أمام نظام الأسد للخروج من أزمته الحالية هو المضي قدماً في عملية الحل السياسي

قاسيون ـ رصد

أكدت واشنطن أن "الخيار الوحيد لنظام الأسد للخروج من أزمته الحالية، هو المضي قدماً في عملية الحل السياسي عبر تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254."

وشددت واشنطن (في منشور على صفحة السفارة الأمريكية في دمشق على فيسبوك) عزمها على فرض المزيد من العقـوبات, ضد النظام السوري وذلك رداً على رفض بشار الأسد للعرض الذي قدمه المبعوث الأمريكي لسوريا "جيمس جيفري" لخروج النظام من أزمته.

وأضافت السفارة في منشورها "أن على نظام الأسد أن يتخذ خطوات جدية لا رجعة فيها, في طريق عملية تسوية سياسية, يحترم فيها حقوق أبناء الشعب السوري وإرادتهم.

وأوضحت أن "النظام السوري سيواجه عقــوبات مشددة ومزيداً من العزلة في حال عدم إظهاره مرونة, بشأن عملية الحل السياسي بموجب قرارات مجلس الأمن, التي تنص على إجراء تعديلات دستورية تمهد لانتخابات حرة ونزيهة تحت إشراف أممي".

وأكدت: أن "واشنطن ستواصل إستراتيجيتها القائمة على التضييق على نظام الأسد عبر فرض المزيد من العقــوبات الاقتصادية حتى تحقيق الهدف من ذلك"

وشددت أن "زيادة الضغط الاقتصادي على نظام الأسد، قرار أمريكي لا رجعة فيه حتى ينصاع الأسد إلى الرغبات الأمريكية بشأن عملية التسوية السياسية في سوريا".

وأشارت إلى ما قاله المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا “جيمس جيفري” حول مسؤولية نظام الأسد عن انهيار الاقتصاد والعملة السورية.

ولفتت إلى أن النظام السوري أنفق عشرات ملايين الدولارات كل شهر من أجل تمويل عملياته العسكرية ضد شعبه, بدل أن يسعى لتأمين احتياجاتهم الضرورية والعمل على رفع سوية الأوضاع المعيشية في سوريا.

وكان نظام الأسد قد رد بشكل رسمي يوم أمس على تصريحات “جيفري” الذي ألقى من خلالها اللوم على النظام في دمشق بشأن انهيار الاقتصاد السوري.