النظام يرد على عرض واشنطن لإنقاذ الاقتصاد

ردّت وزارة الخارجية والمغتربين، في حكومة النظام على العرض الذي قدمته الولايات المتحدة الأمريكية، على لسان مبعوثها الخاص إلى سوريا "جيمس جيفري"، بالرفض، مؤكدة أن أمريكا هي السبب المباشر لمعاناة السوريين.

وبحسب سانا التابعة للنظام، أكدت الوزارة أن تصريحات جيمس جيفري بخصوص الأوضاع الراهنة في سورية تشكل اعترافاً صريحاً من الإدارة الأمريكية بمسؤوليتها المباشرة عن معاناة السوريين، وإن تشديد العقوبات هو الوجه الآخر للحرب المعلنة على سورية بعد ترنح المشروع العدواني أمام الهزائم المتتالية لأدواته من المجموعات الإرهابية.

وبيّن مصدر رسمي في الوزارة لسانا، أن "هذه التصريحات تؤكد مجدداً أن الولايات المتحدة تنظر إلى المنطقة بعيون إسرائيلية، لأن المطالب التي يتحدث عنها جيفري هي مطالب اسرائيلية قديمة متجددة لفرض سيطرتها على المنطقة مشيراً إلى أن “هذه السياسة الأمريكية التي تشكل انتهاكاً سافراً لأبسط حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني سوف تفشل مجدداً أمام إصرار السوريين على التمسك بسيادة وطنهم واستقلالية خياراتهم السياسية والاقتصادية”.

وشدد المصدر على أنه “لو كان هناك شرعية دولية حقيقية وتضامن عربي لكان من الواجب محاسبة الإدارة الأمريكية على هذه السياسة التي تستهدف الإنسان السوري في حياته اليومية”.

وكان جيفري قدم للنظام عرضاً تضمن موافقته على مقررات "مؤتمر جنيف 1"، وإطلاق العملية السياسية للتغيير، وإخراج جميع الميليشيات الإيرانية من البلاد.