loader

واشنطن: خطأ اوباما الفظيع في إدارة الملف السوري ...سمح لروسيا بتعزيز مواقعها في سوريا

 قاسيون - رصد 

اعترفت الخارجية الأمريكية, أن سوء إدارة الرئيس السابق "اوباما" للملف السوري, قد سمح لروسيا بالسيطرة على مقدرات البلاد, و تعزيز تواجدها العسكري فيها .

وأكد "ديفيد شينكر" مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط, أن إدارة الرئيس الأمريكي السابق "باراك أوباما" ارتكبت خطأً فظيعاً قلب مسار الحرب في سوريا.

جاء ذلك في ندوة عبر الفيديو نظمها معهد واشنطن للشرق الأوسط، حسب ما نقل عنه موقع "روسيا اليوم".

وأوضح "شينكر" أن خطأ إدارة "أوباما" أتاح لروسيا تعزيز مواقعها في سوريا، وسمح لها بإنشاء قاعدة عسكرية في المنطقة، وهو ما منحها الشجاعة لاتخاذ المزيد من الخطوات.

وعبر "المسؤول الأمريكي": "عن اعتقاده أن إدارة أوباما رحَّبت بدخول روسيا إلى سوريا، معتقدةً أنها ستضع موسكو في موقف صعب، ولكن روسيا قلبت مسار الحرب وسمحت لنظام الأسد بالبقاء هناك حتى الآن"،

يشار إلى أن إدارة الرئيس باراك أوباما فشلت في اتخاذ موقف صارم ضد نظام الأسد حيال استخدامه الأسلحة الكيميائية ضد الشعب السوري، وقتله مئات الآلاف، وكان التردد الأمريكي قد مهَّد الطريق في ذلك الوقت للتدخل العسكري الروسي في سوريا لصالح النظام في حربه على المدنيين.