loader

تحذير من كارثة صحية جراء نقص الدواء في الشمال المحرر.. والنظام يعدل الأسعار

 قاسيون - الشمال السوري ـ متابعات  

أصدرت نقابة أطباء "الشمال المحرر"، بياناً حذرت فيه من وقوع كارثة على المستوى الصحي جراء عدم وجود الأدوية وارتفاع أسعارها بشكل "جنوني".

وجاء في البيان الذي نشرته نقابة "أطباء الشمال المحرر"، عبر معرفاتها الرسمية، أنها تحمل المسؤولية كاملة للسلطات المختصة وتدعوها لضبط أسعار الدواء وتأمين الكميات الكافية منه بالوسيلة المناسبة .

من جهتهة أخرى، أكدت وزارة الصحة في النظام، أن تعديل أسعار الأدوية جاء ليتناسب مع سعر الصرف 704 ليرة، وأن المعامل الدوائية لم تغلق بل قننت البيع.

وقالت مدير الشؤون الدوائية في وزارة الصحة د.رزان سلوطة لإذاعة "شام إف إم"، إن هناك شح في بعض المواد الأولية التي تستوردها سوريا نتيجة أزمة كورونا وكثير من الدول أحجمت عن تصدير المواد الأولية لديها .

ولفتت القرار الصادر بتاريخ 26 آذار باعتماد سعر الدولار 704 ليرة فيما كان سابقا 438 ليرة وعليه فإن كل معمل يستورد مادته الأولية بعد 26 آذار نقوم بتسوية سعرية معه بما يتوافق مع الفرق.

وكشفت أن المعامل الدوائية كانت متخوفة ولكنها لم تغلق بل قننت البيع ورشدت في الصرف ولكن عملية تعديل الأسعار تؤدي إلى تلكؤ، وهنا بينت أن الجدول الزمني معتمد على استيراد المعامل للمواد ويجري تعديل سعر أي مادة جديدة تستورد وخلال حوالي الشهر ستكون الأمور جيدة.

يذكر أن السوريين في الداخل، في مناطق النظام والمعارضة، يعانون وضعاً معيشياً صعياً، بسبب انهيار قيمة الليرة الشرائية أمام الدولار الأمريكي.