loader

الاحتجاجات والمظاهرات تضرب أمريكا

 قاسيون ـ وكالات 

شهدت عدد من الولايات الأميركية احتجاجات واسعة تخللها أعمال شغب وذلك على خلفية  مقتل المواطن الأمريكي الأسود  "جورج فلوريد" ، على يد شرطي في مدينة مينيابوليس قبل عدة أيام، في مشهد يعد الأول من نوعه منذ الحرب العالمية الثانية وفق محللين.

وقالت مصادر متقاطعة ومواقع إخبارية أن  ولاية مينيسوتا أعلنت التعبئة العامة لحرسها الوطني لمواجهة أعمال العنف، فيما لوّح الرئيس دونالد ترامب بنشر الجيش سريعا لمواجهة الاحتجاجات والحد من انتشارها لكن تلك التهديدات لم تقف حائلا أمام العشرات من المتظاهرين التي خرجوا بمظاهرات عارمة.

و اشارت المصادر إلى خروج مظاهرات في مدن نيويورك وأتلانتا وبورتلاند وواشنطن ولوس أنجلوس وأوكلاند وديترويت، ووقعت في بعض المدن مواجهات دامية بين الشرطة والمحتجين على تعامل الشرطة الأمريكية مع الأقليات ولا سيما ذات الأصول الأفريقية.

وفي العاصمة واشنطن، انتشرت الشرطة وضباط الخدمة السرية بكثافة حول البيت الأبيض قبل تجمع عشرات المتظاهرين في الجهة المقابلة من الشارع في ساحة لافاييت تفاديًا لأي هجوم مسلح من قِبل المتظاهرين

بدورها أكدت الصحة الأمريكية مقتل شخصين، أحدهما عنصر في الشرطة، خلال الاحتجاجات المُندلعة بمدينة أوكلاند بولاية كاليفورنيا الأمريكية، في حين أصيب آخر في إطلاق نار استهدف مبنى تابعا للحكومة الفدرالية بالولايات المتحدة.