ما حقيقة فيديوهات لجنود أتراك قتلوا في ليبيا ونقلوا إلى إسطنبول

تداوات صفحات موالية للواء المتقاعد "خليفة حفتر"، فيديوهات قالت إنها لجنود أتراك قتلوا في ليبيا خلال مشاركتهم في القتال إلى جانب قوات حكومة الوفاق.

مرصد تفنيد الأكاذيب تابع انتشار أحد الفيديوهات على موقع تويتر بشكل واسع تحدثوا فيه عن قيام طائرة شحن عسكرية تركية، بنقل جثامين لجنود أتراك زعموا أنهم قتلوا في ليبيا على يد قوات اللواء المتمرد خليفة حفتر خلال المعارك التي تجري هذه الأيام.

وادعت تلك الحسابات أن مصدر الفيديو هو من حسابات تعود لناشطين مؤيدين للحكومة الليبية بقيادة فائز السراج.


الغريب أن الفيديو الذي يصور نقل جثامين جنود أتراك إلى مطار إسطنبول حظي بأكثر من ثلاثة آلاف تفاعل، بين إعادة تغريد وتسجيل إعجاب وتعليقات.

والأكثر غرابة أن يتناقله صحفي في صحيفة "الحياة" السعودية التي تصدر من لندن دون أن يكلف نفسه عناء البحث والتدقيق للتثبت من صحته، كما يفترض في عامل في المجال الصحفي والمهني حفاظا على مهنيته ومصداقيته.

 

ولكن ما حقيقة الفيديو؟

عكف فريق مرصد تفنيد الأكاذيب على البحث عن حقيقة الفيديو ليجد:
الفيديو المتداول منشور في 11 فبراير الماضي على أحد الحسابات في موقع "يوتيوب"، ويصور تشييع جثامين جنود أتراك قتلوا في سوريا.

وكانت وكالات أنباء عالمية قد تناقلت في 10 فبراير الماضي نبأ هجوم شنته قوات تابعة للنظام السوري على نقطة مراقبة تركية في منطقة تفتناز في ريف محافظة إدلب، شمال غربي سوريا.

ونقلت محطة "إن تي في التركية" عن وزارة الدفاع قولها إن خمسة جنود أتراك قتلوا في الهجوم.

وأفاد بيان لوزارة الدفاع بـ "جرح خمسة آخرين في قصف مدفعي تعرضت له القوات التركية من قبل قوات النظام السوري في إدلب".

وردت القوات التركية بقصف مواقع للقوات السورية في المنطقة وتكبيد جيش النظام خسائر فادحة في صفوفه