loader

صحيفة إسرائيلية: "الطيران المسيّر التركي" كبد حزب الله خسائر مفجعة ..وتركيا تكشف عن سلاح متطور جديد

أكد الإعلام العبري, أن حزب الله اللبناني, تكبد خسائر مفجعة خلال مشاركة عناصره, إلى جانب قوات النظام السوري  في معارك ادلب.  

ونشرت صحيفة  (جيروزاليم بوست) معلومات عسكرية مهمة  تحدثت  عن مقتل وجرح عدد كبير  من كتيبة "رضوان" التي تعتبر أحد أهم تشكيلات حزب الله اللبناني، تم التعرف عليهم من خلال رقعة خاصة يرتديها المقاتلون.

ولفتت  الصحيفة  إلى أن جميع القتلى  قتلوا بنيران الطيران المسيَّر التركي الذي فتك بقوات  الأسد وأوقف تقدمها على تخوم إدلب.

وأشارت الصحفية إلى دراسة أجرتها إسرائيل عن المعركة بين وحدات "رضوان" والقوات التركية في محافظة إدلب، تبين من خلالها صعوبة كبيرة واجهتها قوات حزب الله في القتال ضد جيش تقليدي.

يشارالى أن القوات التركية استخدمت طائرات مسيَّرة حملت اسم (بيرقدار) لتحسم المعركة بعد تلقيها لضربات غادرة من قبل القوات الروسية أثناء انتشار الجيش التركي في جبل الزاوية لمنع تقدم مليشيات الأسد وتهجير المزيد من المدنيين في إدلب

إلى ذلك كشفت تركيا الأحد، عن أحدث طائراتها المسيّرة من نوع "بيرقدار أقينجي" والتي تعتبر الأولى من نوعها في فئة المقاتلات الهجومية بدون طيار.

وقد غرد رئيس شركة "بايكار" لصناعة الطائرات المسيّرة، سلجوق بيرقدار، الخميس الفائت على حسابه في "توتر" أن الشركة  ستعرض فيلم وثائقي عبْر قناتها في موقع يوتيوب في أول أيام عيد الفطر السعيد".

وأشار إلى أن الفيلم سيحمل اسم "أقينجي" وسيكون حول عملية إنتاج الطائرة التي تعتبر الأولى في تركيا ضمن فئتها، ونوه إلى أن المسيرة الجديدة متطورة جداً وتم تصميمها وفق أحدث التكنولوجيا الحديثة.

وللطائرة ميزات عديدة أهمها أنها تستطيع جمع المعلومات عن طريق تسجيل البيانات التي تتلقّاها من أجهزة الاستشعار والكاميرات على متن الطائرة من خلال 6 أجهزة كمبيوتر مجهّزة بذكاء اصطناعي متطوّر.

كما أنها مزودة بأدوات متطورة مثل رادار (AESA)، وكاميرا (EO/IR)، وأنظمة مراسلة عبْر الأقمار الصناعية.

كما أنه يبلغ طول أجنحتها 20 متراً بشكل ملتوي وتحوي نظام التحكم الأوتوماتيكي الكامل بالطيران ونظام الطيار الآلي ويمكن للطائرة أن تطير دون توقف لمدة 24 ساعة

ويبلغ وزن الطائرة عند الإقلاع 5 آلاف و500 كغ، وتجاوز سرعتها 250 عقدة في الساعة، بالإضافة إلى أنها قادرة على خوض الحرب الإلكترونية وذكاء الإشارة.

يذكر أن الطائرات التركية المسيرة ذاع صيتها وعززت مكانة تركيا العسكرية بعد أن حققت نجاحات ملحوظة خلال تجربتها في سوريا وليبيا.