loader

بالفيديو: "أحرار الشام" تطرد عائلة من أحد المنازل في الفوعة شمالي إدلب.. ما علاقة "أنصار التوحيد"

تداول ناشطون، على وسائل التواصل الاجتماعي، تسجيلاً مصوراً، لمجموعة من حركة "أحرار الشام"، تروّع عائلةً رفضت الخروج من ن أحد المنازل في بلدة الفوعة شمالي إدلب، بينما أكدت مصادر مطلعة، أن الحادثة يقف خلفها تنظيم "أنصار التوحيد".

وأظهر التسجيل، قيام عناصر من "الحركة"، بإطلاق النار والقنابل الصوتية على مجموعة من المدنيين، بقصد تخويفهم وإخراجهم من المنزل.

ولاقى الفيديو، استنكاراً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي، من أسلوب عناصر "الحركة"، بالإضافة إلى المطالبة بالتريث في إخراج العائلة، حتى انقضاء شهر رمضان.

ويسمع في الفيديو، قول مصور المقطع إنَّ أحرار الشام يعتدون على منازل المدنيين في البلدة، وينتهكون حرماتها في أيام شهر رمضان المبارك، ويطالب الجميع بالتدخل لإيقاف هذه التجاوزات.

وفي رواية أخرى للحادثة، قالت مصادر مطلعة، إن مجموعة من تنظيم "أنصار التوحيد"، فتحوا منزلاً كان مغلقاً في المنطقة الخاضعة لسيطرة أحرار الشام، مما استدعى من أحرار الشام، طلب الخرود من المنز، فعمد "أنصار التوحيد"، غلى استقدام عائة وإسكانها في المنزل، مما أدى لتفاقم الخلاف وإصرار أحرار الشام على إخراج العائلة وتنظيم أنصار التوحيد من المنزل.

يذكر أن مدينتي كفريا والفوعة، تم تقاسمهما بين الفصائل، كقطاعات، بعد خروج سكانهما الأصليين "الشيعة" ضمن اتفاقية تهجير المدن الأربعة.