loader

صحيفة تركية تنشر اعترافات الشرطي قاتل الطفل السوري في أضنة

نشرت صحيفة "جمهورييت" التركية، اعترافات الشرطي " ف،ك" قاتل الطفل السوري في ولاية أضنة التركية، حيث أكد في اعترافه أنه قتل الطفل عن طريق الخطأ، بسبب سقوطه على الأرض وارتطام المسدس بالأرض لتخرج الرصاصة وتستقر في صدر الطفل "علي العساني"، وجاء الاعتراف كما نشرته الصحيفة:

"أعمل كضابط شرطة في مديرية "فرع الأمن العام" ,أمس,الساعة 10:30 صباحًا ،كنت مع ضباط شرطة آخرين,قمنا بإنشاء نقطة تفتيش عند تقاطع شارع اوباليير/(في أضنة) رأيت الشخص الذي" توفي"( ايّ الشاب السوري علي),وهو يأتي إلينا برفقة شخص آخر , وكانوا متوترين أمسكت بالشخص الذي كان بجانب الطفل المتوفى,ثم فر الطفل المتوفى.

سلمت الشخص الآخر لأصدقائي, وبدأت بالركض خلف الطفل, وكان معي صديقي (عنصر بوليس İ.K.) أطلقت تحذيرات للطفل عدة مرات للتوقف ولم يستجب لي .ومن ثم دخل في الشوارع الجانبية, أخرجت مسدسي, ووضعت الرصاصة فيه واستمريت بالركض ,خلفه وملاحقته. كما قلت.

الشوارع الجانبية والازقة هذه, أماكن التي يعيش فيها الأشخاص ذوي سوابق واشكالات,أخذتُ مسدسي لأحمي نفسي ولأشعر بالآمان,الشارع الذي دخلت به كان مزدحمًا لم أرى الطفل المتوفى وكان انتباهي لبقية الناس والأشخاص في ذات الشارع.

كان هناك صوت كصوت انفجار اإطار سيارة في تلك اللحظة,ربما الطفل المتوفى اعتقد أنني كنت أطلق النار. لذا شعر بالذعر في تلك اللحظة. وبدأ بالرجوع نحوي, تعثرت لأنني كنت أرتدي قفازات,وكنت متعب. سقطت على الأرض. أثناء سقوطي أطلق مسدسي النار.

أنا "بالتأكيد" لم أوجه مسدسي نحو الطفل,أنا فقط حاولت الإمساك به,كانت المسافة بيننا وبين الشخص المتوفى حوالي 30 مترًا, ثم سقط الصبي على الأرض,ذهبت على الفور إليه و اتصلت برقم 112 من جهاز اللاسلكي المحمول, أنا لا أعرف الشخص الذي مات. كنت أرغب في التدخل معتقدًا أنه قد يكون شخصًا مشبوهًا, بالتأكيد لم يكن لدي أي نية للقتل.

كما اسلفت؛ لتأمين نفسي,أخرجتُ مسدسي واردت التخويف وتوقيف الصبي, في الحقيقة كنت أريد اطلاق النار في الهواء,و لأول مرة يحدث هذا في حياتي المهنية منذ 26 سنة.

أرفض اقوال الشهود كلها,لم اطلق النار على الفور باتجاه الطفل".

(اعترافات عنصر البوليس F.K قاتل الطفل السوري في ولاية أضنة التركية).

للاطلاع على المصدر اضغط هنا