loader

بالفيديو: لحظة إلقاء القبض على مرتكب المجزرة المروعة بحق سوريين ولبنانيين في بعقلين

ألقت قوات الأمن اللبنانية، القبض على المتهم بقتل 10 أشخاص بينهم خمسةٌ سوريون في بلدة بعقلين في جبال الشوف اللبنانية.

وقالت مصادر محلية إن شرطة البلدية في عينبال الشوفية أوقفت مازن حرفوش، المشتبه فيه الأول بارتكاب مجزرة بعقلين، بعد أن عثرت عليه في حديقة فيلا وسط البلدة، وسلّم نفسه من دون مقاومة.

وتداولت وسائل الإعلام اللبنانية، فيديو للحظة إلقاء القبض على حرفوش ، الذي لم يبد أي مقاومة.

وقال "حرفوش" في اعترافاته الأولية تعليقًا على الحادثة إن الجريمة "شيء وصار"، بينما أكدت المعلومات الأمنية بأن دوافع مازن كانت الشكّ بخيانة زوجته "منال" مع شقيقه "فوزي"، بحسب ما أوردته قناة الجديد اللبنانية.

وأضافت القناة أنه عند الواحدة والنصف فجرا، جلس المشتبه فيه أمام محققي الشرطة القضائية في مفرزة بيت الدين ليروي تفاصيل الجريمة التي خطط لها قبل وصول زوجته حيث أبلغهم أنه قتلها في غرفة النوم بأكثر من ثلاث عشرة طعنة، في المساحة الفاصلة بين السرير والخزانة.

وتابعت "بدّل ملابسه واغتسل لإزالة الدماء التي كانت تغطي ثيابه، قبل أن يخرج لقتل الضحايا الآخرين ببندقية صيد، هدفه الثاني كان شقيقه فوزي الذي يتهمه بخيانته، حيث قتله بالقرب من النهر وأخفى جثّته، ثم توجّه ليقتل شقيقه الأصغر كريم الذي اتّهمه بأنّه يعرف بالخيانة ولم يُخبره.

وفي باقي التفاصيل، اعترف "حرفوش" بأن العرسالي محمد عودة وشاب سوري، ظهرا بوجهه فأطلق عليهما النار وأرداهما، ثم دار باحثاً في ورشة بناء مكان الحادثة، فأجهز على أربعة أشخاص بينهم طفلان، ثم ظهر شقيقه كريم أمامه، فأطلق عليه رصاصتين وأرداه. ثم قتل شخصاً عاشراً صودف وجوده أيضاً.

ورد "حرفوش" على سؤال عن سبب قتله الباقين إن كان يشكّ بشقيقيه بالخيانة والتواطئ لإخفائها، قائلًا إنه استشرس ولم يعد يشعر بشيء، منوهًا على أنه لم يواجه زوجته بشكوكه، واعترف بأنه حضّر مسرح الجريمة مسبقاً قبل عودة زوجته إلى المنزل، إذ وضع السكّين تحت وسادة سريرهما، وما أن دخلت حتى سحبه وانهال عليها بالطعن ثم أخذ هاتفها وأخفاه في العراء.

يذكر أن رئيس بلدية بعقلين عبد الله الغصيني أكد في تصريحات صحفية، إن "السوريين يقطنون البلدة منذ مدة ولا مشاكل أو شبهات تشوبهم، والجهود مستمرة لضبط الوضع في المنطقة مع وجود أكثر من ألفي سوري في البلدة".