loader

كورونا.. وصول مستشفى البحرية الأمريكية "العائم" إلى نيويورك

وصول مستشفى البحرية الأمريكية "العائم" إلى نيويورك بمرافقة مروحيات الجيش الأمريكي، لإنقاذ الولاية الأمريكية الأكثر تضرراً في الولايات المتحدة، بجائحة كورونا.

والمستشفى العائم  أو السفينة “مرسي” (Mercy) التابعة لسلاح البحرية الأميركية تختلف عن غيرها. فهي في الأساس عبارة عن مستشفى متنقل في أعالي البحار. وستكون حتى شهر حزيران/ يونيو النقطة المحورية في الشراكة عبر المحيط الهادئ، وهي أكبر بعثة للاستجابة للكوارث في منطقة المحيطين الهندي والهادئ.

ورغم حجم مستشفى السفينة (مرسي) العائم الذي يعتبر أكبر من أي مستشفى موجود على اليابسة في الولايات المتحدة، إلا أنه يمكنها الانتشار على وجه السرعة. نظرًا لأنه يوجد بها ما يصل إلى 1000 سرير للمرضى، فإن بإمكانها أن توفر الرعاية الطبية أثناء الرحلة لمئات الآلاف من المنكوبين. وهذه السفينة جزء من عملية تدريب في إطار الشراكة التي تضم أكثر من 800 من الأفراد العسكريين والمدنيين من كل من الولايات المتحدة وكندا والمملكة المتحدة وأستراليا وفرنسا وبيرو واليابان.

وقال العميد البحري الأميركي دون جابرييلسون، الذي يشرف على المهمة، “إن التحديات التي نواجهها بالنسبة للكوارث الطبيعية والكوارث التي من صنع الإنسان لا تحترم الحدود أو السيادة الوطنية.”