loader

ضرب تجمع جنود جنوب إدلب

قتل وأصيب عناصر من قوات النظام، اليوم الثلاثاء، جراء استهداف تجمع لهم في قرية مدايا بريف إدلب الجنوبي، وفق ما أعلنت الجبهة الوطنية للتحرير.

وذكرت الجبهة الوطنية ( اتحاد فصائل من الجيش السوري الحر) في بيان نشرته على معرفاتها الرسمية أنها استهدفت التجمع بصواريخ الغراد.

وكانت الجبهة الوطنية المنضوية في صفوف الجيش الوطني السوري وثّقت مقتل أكثر من 140 عنصراً من قوات النظام وإصابة أكثر من 170 آخرين إثر استهدافهم بصواريخ مضادة للدروع منذ بداية الحملة العسكرية الاخيرة لقوات النظام وحتى منتصف شهر شباط الجاري لى محاور ريفي إدلب وحلب.

ووفق الإحصائية نفسها فإن كتيبة المضاد للدروع التابعة للجبهة الوطنية (اتحاد فصائل من الجيش السوري الحر) أصابت 15 دبابة و17 تجمعاً للآليات و14 تجمعاً للعناصر وعربتي شيلكا و5 رشاشات ثقيلة و7 قواعد إطلاق صواريخ موجه وعربيتي (بي ام بي) وغرفة عمليات وجرافة عسكرية.

وكانت وكالة الأناضول قالت إن قوات النظام خسرت أكثر من 100 عنصر بين قتيل وجريح وطائرتين مروحيتين و 12 عربة و24 دبابة و8 منصات لمضادات جوية و3 ناقلات جنود مصفحة و4 راجمات وطائرتين مسيرتين خلال الأسبوعين الماضيين على يد الفصائل العسكرية شمال سوريا.