loader

التحالف الدولي يرد على إطلاق نار بشمال شرق سوريا

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، إن قواته فتحت النار يوم الأربعاء عند نقطة تفتيش في شمال شرق سوريا بعد تعرضها لإطلاق نار من أسلحة صغيرة.

وذكر التحالف في بيان أن الوضع قد هدأ وأن الدورية عادت إلى القاعدة.

وقال الكولونيل ميليس كاجينز المتحدث باسم التحالف ”بعد أن أصدرت قوات التحالف سلسلة تحذيرات ومحاولات للحد من التصعيد تعرضت الدورية لنيران أسلحة صغيرة من أفراد مجهولين“.

وأضاف ”دفاعا عن النفس، ردت قوات التحالف بإطلاق النار“.

وتابع أن أحد الجنود الأمريكيين ”أصيب بجرح سطحي بسيط أثناء تشغيل معدته“ وعاد للعمل.

وكانت وسائل إعلام سورية وتركية ذكرت في وقت سابق أن شخصا قُتل في إطلاق نار عند نقطة تفتيش مضيفة أن طائرات حربية أمريكية نفذت ما لا يقل عن ضربة جوية واحدة في أعقاب ذلك.

وقالت سانا النظام إن مدنيا قُتل وأصيب آخر عندما فتحت قوات أمريكية النار على الأهالي بعد منع مركباتها من المرور عند نقطة تفتيش في قرية خربة عمو إلى الشرق من القامشلي.

وذكرت الوكالة أن إطلاق النار أعقبه ضربة جوية استهدفت القرية الواقعة في ريف القامشلي بالقرب من الحدود مع تركيا.

 وقالت وكالة الأناضول التركية للأنباء إنه تم تنفيذ ضربتين جويتين.

وقال سكان إن دورية روسية من فرقة تتمركز في مطار القامشلي أُرسلت إلى القرية الواقعة في منطقة في شمال شرق سوريا تنتشر بها قوات روسية ومقاتلون أكراد سوريون تدعمهم الولايات المتحدة وكذلك قوات حكومية سورية.