loader

قيادي في جيش العزة: تم رفع الخطوط الحمراء عن استخدام الأسلحة الفعالة

قال العقيد الطيار مصطفى بكور قائد العمليات في جيش العزة، إن ما يشاع عن دعم عسكري للفصائل، لا يعدو عن كونه رفعاً للخطوط الحمراء عن استخدام بعض الأسلحة الفعالة أثناء التصدي لهجمات النظام، مضيفاً :على ما يبدو كان هناك تقييد على استخدام هذه الأسلحة الموجودة في المستودعات أصلاً، وعلى رأسها الصواريخ المضادة للدروع".

وأضاف البكور في تصريحات خاصة  لـ"المدن"،  أن الفصائل أخذت بالحسبان احتمالية تسخين النظام لأكثر من جبهة، وبدأت منذ أيام بشن هجمات مباغتة، بغرض تعطيل هذه الهجمات المتوقعة.

وفي ما يخص مشاركة "جيش العزة" في المعارك، أكد البكور أن الأربعاء الماضي شهد أول حالة إعلان رسمي عن مشاركة الفصيل في معارك إدلب، رغم أن الفصيل مشارك منذ اليوم الأول للتصعيد، موضحاً أن عناصر من "جيش العزة" أعلنوا عن تدميرهم لقاعدة "كورنيت" ومقتل طاقمها في محور التح بريف إدلب.

وشدد البكور على عدم تلقي "جيش العزة" لأي دعم عسكري أو مادي من مختلف الجهات، مؤكداً بالمقابل وصول دعم مالي محدود من القاعدة الشعبية.
 
وتلقى جيش العزة ضربات كبيرة في الأشهر الأخيرة، حيث خسر مناطق نفوذه الرئيسية في ريف حماة الشمال الغربي.