loader

انتحار رجل سوري في العاصمة دمشق بسبب عجزه عن تأمين احتياجات عائلته الأساسية

سجلت مدينة دمشق اليوم الاثنين حالة انتحار جديدة جراء تردي الأوضاع المعيشية في مناطق سيطرة نظام الأسد.

وذكرت صفحات موالية أن المدني "فراس زين الدين" انتحر اليوم بإلقاء نفسه من على "جسر الرئيس" في العاصمة نظراً لسوء وضعه المعيشي وعدم قدرته على توفير المأكل ووسيلة تدفئة لأولاده.

وأوضحت الصفحات أنه عثر على ثبوتياته داخل محفظته وعلى ورقة توصي "أهل الخير" بالعناية بأبنائه الستة وقال فيها إنه أقدم على فعلته لعدم قدرته على إحضار الطعام لهم وتأمين وسيلة لتدفئتهم وختم بقوله: "موتي أحسن".

وشهدت مناطق سيطرة النظام 59 حالة انتحار خلال النصف الأول من العام الماضي 2019 وذلك في ظل انتشار الفساد والمحسوبيات وتردي الأوضاع المعيشية، وسحب الشباب للتجنيد الإجباري أو الاحتياطي.

يشار إلى أن الأوضاع المعيشية السيئة للسوريين من ذوي الدخل المحدود وذلك جراء الانهيار الاقتصادي وتراجع قيمة الليرة السورية والارتفاع الجنوني في الأسعار.