loader

الحكم بالسجن ثلاث سنوات على رئيس مركز المصالحة السابق في سوريا بتهمة السرقة

حكمت محكمة عسكرية روسية بالسجن، على جنرال ترأّس سابقاً "مركز المصالحة في سوريا"، لاختلاسه أكثر من 4 ملايين روبل.

وقالت وكالة تاس الروسية إن المحكمة العسكرية الغربية الثانية حكمت على "الفريق سيرغي تشفاركوف"، بالسجن لمدة ثلاث سنوات، لاختلاسه 4.3 مليون روبل أثناء تنفيذ عقد دولة مع شركة تجارية.

وكان المدعي العام قد طالب، بسجن تشفاركوف 4 سنوات ونصف، وسحب رتبته العسكرية وتغريمه بمبلغ 450 ألف روبل والاستيلاء على الأموال التي استولى عليها، إلا أن المحكمة خففت الحكم إلى 3 سنوات دون تغريمه بأي مبلغ.

وبرّرت المحكمة حكمها المخفف على تشفاركوف، بأنه نظراً لرتبته العسكرية وحالته الصحية، ومدة خدمته التي بدأت منذ عام 1978، والجوائز التي حصل عليها.

وصدر الحكم على الفريق سيرغي تشفاركوف وهو يشغل منصب نائب رئيس الأكاديمية العسكرية التابعة لهيئة الأركان العامة الروسية، وتولّى خلال الفترة ما بين أيار وتشرين الأول من عام 2016، رئاسة مركز المصالحة الروسي المتمركز في قاعدة حميميم الجوية في اللاذقية.

ووجه قسم التحريات العسكرية في لجنة التحقيق الروسية في موسكو، منتصف عام 2018، تهماً باختلاس ستة ملايين روبل (حوالي 90 ألف دولار) بحق تشفاركوف.

وبعد استجواب الجنرال الروسي وتوجيه التهمة إليه، تمّ وضعه رهن الإقامة الجبرية مع السماح بجولات لمدة ثلاث ساعات، صباحاً ومساء.

واختلس الجنرال الروسي البالغ من العمر 59 عاماً، هذه الأموال التي اتهم بها، من عقد سري بقيمة 400 مليون روبل (حوالي 6 مليون دولار)، أُبرم عام 2015، بين الأكاديمية العسكرية والمؤسسة العلمية الإنتاجية "روسبيتيخ" المتعاونة مع وزارة الدفاع الروسية، والمتخصصة في تشغيل نظم المعلومات وحمايتها. وتمت عملية الاختلاس عبر صرف أجور لأشخاص مدنيين وهميين.

وكالات