الجيش الوطني يعتقل اثنين من عناصره إثر قتلهما مدنياً في تل أبيض

اعتقلت الشرطة العسكرية التابعة للجيش الوطني، عنصرين من أحد فصائله، بتهمة قتل رجل مدني في مدينة تل أبيض شمال الرقة.

وارتكب عنصر من عناصر الجيش الوطني السوري جريمة قتل في مدينة تل أبيض، المحررة حديثاً بعملية نبع السلام التي أطلقها الجيش الوطني السوري والجيش التركي مما أثار غضباً شعبياً في المدينة.

وفي التفاصيل فقد أقدم أحد عناصر ”الجيش الوطني“ يوم أمس على قتل المدني (عمار الحجي) بواسطة أداة حديدية، بعد أن حاول سرقته والاستيلاء على سيارته.

و رفضت عائلة “الحجي” دفن ابنها، حتى يتم القصاص من القاتل، ماتسبب في حالة غضب بين الأهالي في المدينة.

وقال المكتب الإعلامي في “فيلق المجد” المنضوي ضِمن الجيش الوطني إن المكتب الأمني في الفيلق اعتقل عنصراً منضوياً في مجموعاته وزميلاً له ارتكبا جريمة قتل “شنيعة” بحق مدني في “تل أبيض” وسلمهما للقضاء العسكري لينالا الجزاء المناسب.

وقال العميد الطيار حسن الحمادي رئيس لجنة المتابعة والتحقق في وزارة الدفاع التابعة للحكومة المؤقتة، لموقع تلفزيون سوريا، إن "فيلق المجد" قام باعتقال الفاعلين وتسليمهم للشرطة العسكرية في تل أبيض، مشيراً إلى أنه سيتم الكشف عن المزيد من التفاصيل بعد انتهاء التحقيق مع الجناة.

وأقدم عناصر من "فيلق المجد" التابع للجيش الوطني على قتل المواطن عمار الحجي الذي يعمل كسائق سيارة أجرة في تل أبيض، حيث حاول العناصر سرقة الحجي بعد أن أوصلهم إلى مكانهم في قرية كندار، وقتلوه بعد مقاومته لهم.