loader

شخصيات فرنسية توقع إعلانا يدعو لإجبار روسيا على وقف القتل في ادلب

دعت فعاليات برلمانية وحزبية وأكاديمية فرنسية وسورية .. القادة الأوروبيين إلى توجيه انذار انساني فوري لإجبار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على التهدئة في ادلب وإنشاء ممرات .

وأكدت الفعاليات الفرنسية .. في اعلان نشرته صحيفة لوموند .. وجوب إيصال مساعدات إنسانية ضخمة لمخيمات اللاجئين السوريين أو للمنظمات غير الحكومية الموجودة على الأرض ، مثل اتحاد منظمات الإغاثة والرعاية الطبية الذي أنشأ تسعين وحدة مستشفى في شمال سوريا، وتدريب العاملين في المجال الطبي.

ودعت هذه الفعاليات الأوروبيين إلى وقف حملة التطبيع مع نظام الأسد .. وإلى الترحيب باللاجئين السوريين بكرامة على الأراضي الأوروبية , والعمل بنشاط في بملاحقة مرتكبي جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية في سوريا منذ عام 2011

وقالت الفعاليات .. إن إعلانها موقع بأسمائها إن مئات الآلاف من الأطفال والنساء والرجال يفرون الآن من إدلب المهجورة، ويبنون ملاجئ مؤقتة في البرد وتحت المطر، دون طعام أو رعاية صحية، مشيرة إلى أن هؤلاء المدنيين ليسوا ضحايا عرضيين للحرب، ولكنهم مستهدفون من قبل النظام.

وأضافت .. يُطرح السؤال نفسه باستمرار : لماذا لا يهتم أحد بمصيرنا؟ هل نحن أقل من البشر؟ وكأن لا أحد يرى أو يسمع بالتهجير الجماعي للمدنيين من إدلب تحت قصف الطائرات الروسية والتابعة للنظام الذي لا يتوقف.

ومن بين الموقعين على الإعلان .. – النائب أوليفييه فور، الكاتب الأول بالحزب الاشتراكي. – العضو في البرلمان الأوروبي رافاييل غلوكسمان.  – المخرجة السورية هالة العبد الله، عضو اللجنة السورية الأوروبية.  –  كاثرين كوكيو، عضو اللجنة السورية الأوروبية. أستاذة الآداب في جامعة باريس 7  ماجد الديك، عضو اللجنة السورية الأوروبية.

كما وقع على الإعلان  الطبيب مارك حكيم، عضو اللجنة السورية الأوروبية. – المحامي جويل هوبريخت بمعهد الدراسات المتقدمة حول العدالة، عضو اللجنة السورية الأوروبية. – النائب الأوروبي يانيك جادو.- الطبيبة سارة كيلاني، عضو اللجنة السورية الأوروبية. – الباحثة فيرونيك ناحوم غرابي، عضو اللجنة السورية الأوروبية  ـ الصحفية المستقلة كلير بونسينيون، عضو اللجنة السورية الأوروبية. – الطبيب الإنساني رافائيل بيتي ، مساعد رئيس بلدية ميتز –  المؤرخ المتخصص في أوروبا الوسطى جان إيف بوت، عضو اللجنة السورية الأوروبية .