loader

مغنية روسية تندد بجرائم بلادها في إدلب على طريقتها

أطلقت مغنية الراب الروسية "ماري ماريسول" أغنية جديدة لها تتضامن فيها مع محافظة إدلب التي تتعرض لحملة عسكرية شرسة من قِبَل روسيا وميليشياتها، كما كشفت من خلال أغنيتها عن جرائم بلادها التي تُرتكب بحق المدنيين.

ونشرت "ماري" أغنيتها التي تحمل عنوان "من روسيا مع الحب والقنابل" والتي تتحدث عن مشاهد الدمار الذي خلّفه القصف الروسي في مناطق إدلب، بالإضافة إلى معاناة المدنيين جراء الهجوم الروسي.

وتساءلت في أغنيتها "لماذا وُلدت في هذه البلاد، التي يحكمها آكلو لحوم البشر المنشغلون بصناعة الفحم؟" في إشارة إلى القوات والقيادة الروسية، كما تقول في كلماتها أيضاً "كيف بالموسيقى نوقف التعذيب... كيف بالكلمات ننهي القصف والترهيب"، وذلك تضامناً مع المدنيين الذين يقصفون من قِبَل روسيا وميليشياتها.

وتظهر في الأغنية مشاهد الدمار الذي خلّفه القصف الروسي، بالإضافة إلى معاناة المدنيين الذين أُجبروا على النزوح من منازلهم جراء الحملة العسكرية على محافظة إدلب.

وجاءت أغنية "ماريسول" تجاوباً منها مع أغنية الشاب السوري "أمير المعري" الذي غنى أغنية راب "ع كل الجبهات" وصوَّرها في إدلب، واصفاً فيها معاناة السوريين جراء الحرب التي شنها نظام الأسد على الشعب السوري منذ عام 2011.

تجدر الإشارة إلى أن عدة منظمات وجهات حقوقية أكدت ارتكاب روسيا لمجازر حرب في سوريا منذ تدخلها العسكري عام 2015، أوقعت فيها آلاف الضحايا من المدنيين معظمهم من النساء والأطفال من خلال الاستهداف المباشر للأبنية السكنية والأسواق والمرافق الحيوية، بالإضافة إلى تشريدها مئات الآلاف من منازلهم.