دعوى ضد وزير الدفاع وقادة في الوطني تتهمهم بالخيانة إثر أنباء عن إرسال مقاتلين إلى ليبيا

رفع المحامي عصام الخطيب دعوى، ضد وزير دفاع “الحكومة المؤقتة” سليم إدريس، وقائدي “لواء المعتصم” و”السلطان مراد”، على خلفية أنباء إرسال مقاتلين غلى سوريا.

وقدم الخطيب بلاغاً إلى النائب العام العسكري في أعزاز، متهماً وزير دفاع “الحكومة المؤقتة” سليم إدريس، وقائدي “لواء المعتصم” و”السلطان مراد”، بالخيانة والكذب.

وجاء في الدعوى ” بتاريخ اليوم 29 كانون الأول 2019 أتقدم إليكم ببلاغ ضد وزير الدفاع في الحكومة المؤقتة سليم إدريس ومعاونيه وقائد لواء المعتصم بالله ومعاونيه وقائد لواء السلطان مراد ومعاونيه وذلك لارتكابهم الجرائم التالية:

أولا: جرم الكذب وتضليل الأمة وإصدار بيانات كاذبة بخصوص عمل الجيش الوطني وخاصة لجهة البيان رقم 58 الصادر بتاريخ 25/12/2019 والصادر عن وزير الدفاع.

ثانياً: جريمة الخيانة، حيث تم إرسال جزء من قوات الجيش الوطني إلى دولة ليبيا في الوقت الذي يتعرض فيه الشعب السوري والأراضي السورية للهجمات الروسية والإيرانية المتتالية.. فيتم احتلالها وتهجير أرضها.

يذكر أن الجيش الوطني أصدر بيان أكد فيه أنه لم يرسل أي من قواته إلى ليبيا، وكذلك أصدر المكتب الإعلامي في حكومة الوفاق بياناً أكد فيه عدم وصول أي مقاتل سوري إلى ليبيا، بعد انتشار فيديوها لمقاتلين سوريين في طرابلس.