مصدر عسكري يكشف عدد المقاتلين الذين وصلوا جبهات إدلب ونوعية الأسلحة التي بحوزتهم

كشف مصدر عسكري، في غرفة العمليات المشتركة، بين الجيش الوطني، والجبهة الوطنية للتحرير، وصول نحو 500 مقاتل، إلى جبهات إدلب حتى اليوم الثلاثاء، مزودين بأسلحة نوعية.

وقال المصدر  إن مقاتلي الجيش الوطني الذين دخلوا إلى إدلب مزودون برشاشات ثقيلة وصواريخ مضادة للدروع مع قواعدها وقناصات مخصصة لصد هجوم قوات المشاة.

وأضاف المصدر، أن عدة فيالق من الجيش الوطني تجهز ﻹرسال المئات من المقاتلين كدفعات إضافية.

وأكد المصدر أن قوات الجيش الوطني التي وصلت إلى إدلب ستتوجه لجبهات القتال مع الميليشيات الروسية، وقلل من أهمية التحليلات التي تتحدث عن تفاهمات دولية تنص على دخول تلك القوات للسيطرة على الطرقات الدولية.

ونفى المصدر ما يتم تداوله عن التوصل لاتفاق هدنة في إدلب وفتح الطرقات الدولية، مؤكداً استعداد روسيا والميليشيات المتعاونة معها لفتح محاور قتال جديدة.

يُشار إلى أن اﻷوضاع في إدلب تشهد نوعاً من التهدئة في ظل انخفاض عدد الطلعات الجوية ومحاولات التقدم البري إلا أن ذلك مقرون أيضاً بسوء اﻷحواء الجوية التي تعيق حركة الطيران.