loader

غرامة تصل لمليون ليرة لمن يغلق محال المواد الغذائية بالسويداء

مع كل صباح يستيقظ المواطنون في محافظة السويداء السورية على أسعار جديدة فباتت أسعار الطماطم والبصل والبطاطا جميعها تخضع للبورصات وأسعار الصرف وحتى لزيادة الرواتب، ففي كل يوم يعدل التجار أسعار بضائعهم ليضيفوا عليها بشكل عشوائي من دون حسيب ولا رقيب مبلغاً يتراوح بين 50 إلى 200 ليرة لسعر القطعة أو الكيلو.

والأمرّ من زيادة الأسعار كان لجوء الكثير من التجار إلى إغلاق محالهم في وجه المواطنين حتى تستقر الأسعار بحجة أنهم يخسرون من رأس مالهم بسبب رفع تجار الجملة وكذلك المعامل والشركات أسعار السلع والمواد الغذائية بشكل يومي.

وأكد معاون مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في السويداء، عاصف حيدر لصحيفة "تشرين" أن المديرية تسيّر دورياتها بشكل يومي وكل محل يمتنع عن البيع للمواطنين سيطبق بحقه القانون بغرامة تصل إلى مليون ليرة والحبس.

ولفت حيدر إلى أهمية نشر ثقافة الشكوى بين المواطنين وتحديد مكان وصاحب المخالفة والمحلات المغلقة، مشيراً إلى أنه يجب على تجار المفرق المطالبة بالفواتير النظامية من المنتج لحفظ حق المواطن والبائع، وأكد أن دوريات مديرية التجارة بالتعاون مع مجلس المحافظة وجمعية حماية المستهلك نظموا العديد من الضبوط التموينية، كما تم إغلاق وتشميع محال مخالفة مدة ثلاثة أيام بسبب عدم الاحتفاظ بالفواتير والبيع بسعر زائد ونقص الوزن.