loader

عُرفت بكرهها للسوريين.. إصابة مراسلة تلفزيون النظام جنوب إدلب

تعرضت "ريم مسعود" لإصابة بحادث سير كما ادعت، حيث تعتبر إحدى أبرز شبيحات نظام أسد والمحرضات على قتل السوريين عبر ظهورها على شاشة تلفزيون أسد كمراسلة ومرافقة لعناصر ميليشياته الطائفية على جبهات القتال في الشمال السوري.
ونشرت مسعود، الخميس، صوراً قالت إنها لحادث تعرضت له حين انقلبت إحدى سيارات ميليشيا أسد من نوع "بيك أب" جنوبي إدلب، إضافة لصورة إلى جانب عنصرين مصابين أيضاً إلى جانبها.

 وكان نظام أسد قدّم مسعود كمراسلة له عقب بدء الهجمات على إدلب، ليسطع نجمها في إعلام أسد دون تاريخ يذكر لها، حيث عملت على التحريض على قتل السوريين والتشفي بموتهم وتزييف الحقائق، لا سيما في الشمال السوري.
وأشارت تقارير إعلامية إلى أن مسعود استطاعت الظهور على شاشات إعلام أسد من خلال علاقاتها بضباط ميليشيا "النمر" الذي ترعاه روسيا، عدا عن علاقتها بنجل "زهر الدين" أحد أبرز ضباط ميليشيا أسد وجزاريها، وكان لقي مصرعه في دير الزور بتفجير.

يشار إلى أن "مسعود" ظهرت في العاشر من شهر آب الفائت بشريط مصور إلى جانب عناصر من الميليشيات الطائفية وبيدهم مايكروفون تلفزيون أورينت، حيث ادعت حينها أنها على الخطوط الأولى من جبهات القتال في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي، دون ما يشير إلى ذلك (درع أو خوذة).

 وأقر العنصر الذي يحمل المايكروفون الممهور بلوغو قناة أورينت آنذاك صراحة باستهداف الصحفيين والإعلاميين العزل على الجانب الآخر من الجبهة (جهات فصائل المعارضة)، قائلاً، إنه وأثناء تقدم ميليشياتهم - على حد زعمه - رصدت وحدات الرصد في هذه الميليشيات فريق تصوير لقناة أورينت وتم استهدافهم بشكل مباشر، ليتم نقلهم إلى الخطوط الخلفية من جبهات القتال في إدلب.