loader

لماذا فشلت محادثات علي مملوك مع الوحدات الكردية؟

كشف وزير خارجية  النظام وليد المعلم عن فشل المبحاثات التي أجراها اللواء علي مملوك رئيس مكتب الأمن القومي مع الوحدات الكردية شمال شرق سوريا بسبب ما أسماه بتأرجح العلاقة بين هذه الوحدات والولايات المتحدة .

وقال وليد المعلم في مقابلة مع قناة روسيا اليوم على هامش زيارته الحالية الى موسكو .. إن المحادثات التي أجراها مملوك مع الأكراد “لم تصل إلى بعد سياسي بسبب تأرجح العلاقة بين الأكراد والأمريكيين حيث مرة يتخلون عن الأكراد ومرة أخرى يؤكدون لهم أنهم لن يتخلوا عنهم، فانقطعت المحادثات”.

وأضاف: “لا توجد سياسة منهجية ثابتة لدى الأكراد لكي يقولوا إننا جزء من هذا الوطن ونريد العودة إلى حضن الوطن”.بحسب تعبيره .

ولم يعلن النظام عن زيارة مملوك الذي سبق وأن وجه دعوة لعناصر الوحدات الكردية للانضمام إلى قوات النظام  واشترط قائد قوات سوريا الديمقراطية التي تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري “مظلوم عبدي”  الاعتراف بما يسمى “الإدارة الذاتية” في شمال شرقي سوريا، ومسؤوليتها الكاملة عن الملفين الأمني والعسكري في مناطق سيطرتها.

وفي 13 تشرين الأول الماضي، عقدت الوحدات الكردية مع روسيا اتفاقاً يسمح لقوات النظام بالانتشار في بعض مناطق سيطرتها شرق وغرب الفرات، وجاء هذا الاتفاق بعد 4 أيام من إطلاق الجيشين التركي والوطني السوري عملية “نبع السلام” في منطقة شرق نهر الفرات، لتطهيرها من “بي كا كا/ ي ب ك” و”داعش”، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

وأجرى مملوك مباحثات في  5 ديسمبر الجاري، مع “20 شخصية من شيوخ ووجهاء العشائر والقبائل العربية” في مطار القامشي طالبهم خلالها بسحب أبنائهم من صفوف قوات سوريا الديمقراطية بهدف الضغط على هذه القوات .

وتوترت العلاقات بين الوحدات الكردية والولايات المتحدة , بعد اعلان الأخيرة اتفاقها مع الجانب التركي بخصوص المنطقة الآمنة واعلان انسحابها من سوريا , قبل ان يعود الدفئ الى هذه العلاقات بعد اعادة الولايات المتحدة نشر قواتها في حقول النفط شرقي الفرات .