loader

جميعهم يملكون "ورقة تسوية".. ميليشيات الأسد تعتقل العشرات من أبناء "الذيابية" جنوب دمشق

اعتقلت ميليشيات الأسد عشرات الأشخاص الحاصلين على أوراق "تسوية" من أبناء بلدة "الذيابية" جنوب دمشق خلال حملات دهم شنتها الأسبوع الماضي.

وذكرت مصادر محلية أن دوريات تابعة للمخابرات العسكرية لدى نظام الأسد اعتقلت الأسبوع الفائت 34 شخصاً من أبناء "الذيابية" ممن أجروا "تسويات" مع النظام في وقت سابق، وأكدت أن ذلك جرى خلال حملات دهم تزامنت مع فرض طوق أمني على البلدة تضمن إغلاق طرقات وإقامة حواجز مؤقتة.

وأضافت المصادر أن حملة الاعتقالات استهدفت الأشخاص الذين خضعوا لعملية "التسوية" بعد عام 2017 إضافة لعدد من أبناء البلدة الذين كانوا محاصرين في محافظتي درعا والقنيطرة وعادوا إليها مؤخراً بعد "تسوية أوضاعهم" وذلك وفق إفادتها لموقع "صوت العاصمة" المختص بنقل أخبار محافظة دمشق.

يشار إلى أن ميليشيات الأسد سبق وأن اعتقلت المئات من الأشخاص الذين انخدعوا بوعود "التسوية"، وأوضح تقرير سابق لـ"الشبكة السورية لحقوق الإنسان" وقوع حالات اعتقالات كثيفة في مناطق "المصالحات" وخاصة في الغوطة الشرقية وريف حمص الشمالي ودرعا والقنيطرة.

ويُذكر أن الأمن الوطني التابع لنظام الأسد ألغى مؤخراً "تسوية أوضاع" المئات من السوريين وخاصة في ريف دمشق وقام بتعميم أسمائهم على الحواجز العسكرية وبدأ بملاحقتهم مخلاً بالاتفاقات التي جرت برعاية روسية.