loader

ألوية وكتائب من جيش العزة تعلن انضمامها للجيش الوطني (بيان)

أعلنت مجموعة ألوية وكتائب كانت تعمل ضمن صفوف جيش العزة، عن تشكيل جسم عسكري جديد يحمل اسم "الفرقة الخامسة"، سيعمل ضمن صفوف فيلق الشام التابع للجبهة الوطنية للتحرير، والتي بدورها انضمت مؤخرًا لصفوف "الجيش الوطني".

 ووقع مطلع تشرين الأول من العام الجاري، انشقاق قادة من الصف الأول مع قرابة 500 مقاتل، في الجيش العزة، وانضمامهم الى صفوف "الجبهة الوطنية للتحرير".

وجاء في البيان الذي نشرته معرفات رسمية مقربة من التشسكيل الجديد، "انطلاقًا من أهداف ثورتنا وإيمانًا بعدالة قضيتنا…. نعلن نحن الألوية والكتائب: لواء الحمزة، لواء أحرار العزّة، لواء القوة المركزية، اللواء الأول مشاة، كتيبة شهداء الأتارب، كتيبة شهداء حزّانو، لواء نسور مورك، كتيبة المهام الخاصة، سرية الميم دال، سرية المدفعية، عن تشكيل الفرقة الخامسة، وانضمامنا لصفوف فيلق الشام من مكونات الجبهة الوطنية للتحرير".

وقاد عملية الانشاق عن العزة، نائب القائد العام لجيش العزة ، "النقيب مناف معراتي"، وكذلك المتحدث الرسمي باسم الجيش "مصطفى معراتي"، القائد العام للتشكيل الجديد.

وانشق القادة عن جيش العزة مع حوالي "500 مقاتل" من أربعة ألوية "المشاة" وقسم من ال "م.د" وقسم من "المدفعية".

والجدير بالذكر أن "جيش العزة" من فصائل ريف حماة الشمالي قائده الرائد "جميل الصالح"، كان معقله الأساسي مدينة "اللطامنة" التي سيطرت عليها قوات النظام في الحملة العسكرية الأخيرة، ورفض العزة منذ تشكيل الانخراط مع اي تشكيل عسكري، ولم يشارك العزة في أي اققتتال داخلي بين الفصائل.