loader

مقتل 3 عناصر من الدفاع المدني أثناء إزالة مخلفات قصف سابق للنظام غربي حماة

قُتِلَ 3 عناصر من الدفاع المدني، اليوم الجمعة، أثناء إزالة مخلفات قصف سابق لقوات النظام في بلدة قسطون بريف حماة الغربي.

ونعى الدفاع المدني السوري، على معرفاته الرسمية، ثلاثة من متطوعيه وهم: “محمد ناقوح” و “صالح عرفات” وأحمد الحلاق” من مديرية حماة، قضوا إثر انفجار لغم أرضي بمحيط بلدة قسطون أثناء تفقدهم لأحد الأماكن المستهدفة بقصف سابق مساء الجمعة.

وتتعرض المناطق المحررة في الشمال السوري بشكل مستمر لقصف من قوات النظام وروسيا، ويبقى قسم كبير من مخلفات القنابل والصواريخ والقذائف دون انفجار.

وتهدد الألغام حياة المدنيين بشكل كبير وخطير في جميع أنحاء سوريا، بحسب المتحدث باسم الأمين العام ستيفان دوجاريك، والذي قال في وقت سابق من العام الحالي: إن “أكثر من عشرة ملايين شخص يعيشون في مناطق ملوثة بالألغام في سوريا، أي أنّ واحداً من بين كل شخصين يعيش في ظل مخاطر متفجرة”، وفق تعبيره.

وكشف تقرير دولي، في 21 الشهر الماضي، بأنّ عدد ضحايا الألغام الأرضية في مناطق الصراعات بالعالم، ناهز الـ7 آلاف شخص، بين قتيل وجريح، في 2018، ومعظم الضحايا سقطوا في سوريا وأفغانستان واليمن ومالي ونيجيريا وأوكرانيا.

ويحذر الدفاع المدني السوري، الأهالي بأرياف حماة وإدلب حلب من خطر مخلفات الحرب، ويدعوهم إلى التوجه فوراً في حال وجود أي منها إلى أقرب مركز للدفاع المدني والإبلاغ عنها من أجل القيام بإزالتها.