loader

قوات النظام تهدم أماكن النازحين في اللاذقية

أطلق نازحون من محافظات مختلفة الى اللاذقية , نداءات استغاثة للمساعدة إثر اقدام قوات النظام على هدم عشرات الشاليهات التي يقيمون بها , في منطقة الشاطئ الأزرق دون سابق انذار .

وبحسب موقع سيريا نيوز فإن النظام قطع الكهرباء والماء عن “المنطقة” وسط حالة من الفزع سادت اﻻهالي الذين عاشوا ” ليلة مظلمة على اطلال المنازل المهدمة”.مشيرا ألى أن عملية الهدم ستستمر خلال اﻻيام القادمة مهددة عشرات العائلات بالتشرد

وناشد الاهالي السلطات باعطائهم مهلة على الاقل حتى انتهاء الفصل الدراسي الثاني  لضمان عدم ضياع مستقبل اولادهم وكذلك لايجاد مأوى اخر لهم مناسب لحالتهم المادية حتى ولو اضطروا الى نصب الخيام .

ونقل الموقع عن أحد النازحين قوله إن قرار الهدم جاء فجأة بدون سابق انذار ، ووجه نداء استغاثة عبر الموقع الى المسؤولين يدعوهم لمراجعة قرار الهدم الذي سيوقع بكارثة بحق اﻻهالي هناك.

كما نقل عن نازح آخر قوله إن توقيت تنفيذ هذا القرار سيء للغاية وﻻ يراعي اﻻوضاع الصعبة اﻻنسانية التي يعيشها السكان في المنطقة.

واشار الى ان عملية الهدم جاءت في بداية فصل اﻻمطار والبرد وخلال الفصل الدراسي للاطفال ، متسائلا اين يذهب بعائلته وأين يمكن ان يكمل أطفاله سنتهم الدراسية.

بدورها عبرت نازحة أخرى عن حزنها واستيائها بسبب هذا القرار المفاجئ في هذا الوقت بالذات ، وهي أرملة تعيش مع والدتها و3 اطفال بعد وفاة زوجها خلال الاحداث في دير الزور ، وقالت انها كانت راضية بالعيش في تلك الشاليه بالرغم من “الحالة المزرية لها حيث لا نوافذ ولا ابواب ولكنها تبقى افضل من الشارع” .

وقالت احدى النازحات إن زوجها يقضي فترة الخدمة الاحتياطية ، وحاولت يوم اﻻربعاء دخول مبنى المحافظة في اللاذقية لشرح واقع حالة عائلتها للمحافظ او لأحد المسؤولين الا انه تم طردها ولم يسمح لها بمقابلة احد بهذا الخصوص.

وأشار الموقع إلى أن حوالي 150 عائلة تسكن في المنطقة ، كثير من معيليها “يقاتل مع قوات النظام أما مجند او في خدمة الاحتياط , في مناطق متعددة من سوريا.